سيـاســة

بن قرينة: الآن استقالة بدوي وبن صالح ضرورية قبل البدء في الاستجابة لمطالب الشارع

الجزائر/كمال.ك

قال رئيس حركة البناء عبد القادر بن قرينة أن استقالة حكومة بدوي ورئيس الدولة بن صالح ضرورية الآن بعد اعلان استحالة اجراء الانتخابات الرئاسية 4 جويلية.

وأكد بن قرينة على أن استقالة الحكومة ورئيس الدولة يجب أن تكون قبل البدء في الاستجابة لمطالب الشارع، وهو ما يتطلب تعيين شخصيات توافقية تحظى بإجماع لدى كافة الشعب الجزائري مهمتها ادارة حوار مع النخبة الوطنية المعنية بالانتخابات والشأن العام كي تبحث في كيفية نقل وظيفة الانتخابات من الادارة الى سلطة تنفيذية مستقلة تشرف على كل العمليات الانتخابية و ما يتعلق بها كليا بعيدا عن وزارة الداخلية و الادارة المحلية .

واعتبر بن قرينة “ان مرافقة المؤسسة العسكرية للحراك هي من الأسباب الاساسية في تحقيق عدد معتبر من النجاحات و المطالَب و التطلعات، كما ان دعوتها للحوار و تشكيل لجنة الإشراف على الانتخابات هي تصب في نفس انشغالنا للبحث عن اختراقات في جدار الازمة و تؤكد طمأنة مواصلتها لمرافقة الحراك”.

كما يرة بن قرينة أن “انتداب شخصيات توافقية تعينها السلطة القائمة مهمتها ادارة حوار مع النخبة الوطنية المعنية بالانتخابات و الشأن العام كي تبحث في كيفية نقل وظيفة الانتخابات من الادارة الى سلطة تنفيذية مستقلة تشرف على كل العمليات الانتخابية وما يتعلق بها كليا بعيدا عن وزارة الداخلية و الادارة المحلية و الديبلوماسية و كذا ما يتعلق بأمل تحقيق شروط انتخابات نزيهة و شفافة لا تعيد باي حال من الاحوال انتاج نفس نظام مناشدي الرئيس السابق و داعمي العهدة الرابعة او الخامسة” .

اقترح بن قرينة اسماء مثل “الدكتور يوسف الخطيب و الحاج محمد الطاهر عبدالسلام و العميد رشيد بن يلس و غيرهم ينضاف اليهم ممثلا عن وزارة الدفاع الوطني ، ينتهي التكليف بمهمتهم بعد إنجاز حوار مخرجاته تبقى ضمن الدستور و روحه و لا تخرج عليه و ضمن المسار الذي لا يؤدي باي حال من الاحوال الى مرحلة انتقالية غير مؤسساتية”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق