سيـاســةوطنــي

بيان.. ولاية تبسة: “اجتماع الوالي مع جمعيات ليس لتمثيل الحراك ولا لتأطيره”

الجزائر/سارة.ب

فنّدت مصالح ولاية تبسة الأخبار والفيديوهات المتداولة حول الاجتماع الذي عقده الوالي مع حركات جمعوية أن يكون القصد منه تمثيل الحراك.

وقالت الولاية في بيان نشرته على صفحتها ارسمية بفيسبوك أنه: “إيمانا منه في تفعيل الدّيمقراطية التّشاركية الجواريّة، وقناعة راسخة لديه بدور الحركة الجمعويّة وفعاليات المجتمع المدني في تحقيق أهداف الّتنمية المحليّة، باعتبارها مكمّلة لعمل الدّولة، واعتبارا منه أن الحركة الجمعويّة ،مكوّنا أساسيّا من مكوّنات المجتمع ،لدورها في إنتاج الوعي ،ووضع يدها على مكامن الخلل اجتماعيّا وتنمويّا ورفع انشغالات المواطن إلى السّلطات المعنيّة”.

مضيفا: “واستجابة منه، لطلب العديد من ممثّلي الجمعيات والمنظّمات الشبابيّة، التقى بقاعة الاجتماعات بمقرّ الولاية ،مساء اليوم الثلاثاء الحادي عشر من الجاري ، والي ولاية تبسّة السيّد” عطالله مولاتي “،- بحضور الهيئة التنفيذية للولاية والسّادة رؤساء الدّوائر والبلديّات – ، بالحركة الجمعويّة الفاعلة بولاية تبسّة ،واستمع إلى انشغالاتهم ومطالبهم بخصوص تحسين ظروف السّاكنة، وردّ عليها بالتفصيل ، مرافعا – بالمناسبة – لصالح برنامجه التّنموي واقعه وآفاقه ،وتلقّىّ اقتراحاتهم بخصوص برامج التّنمية بالولاية”.

وفي أثناء ذلك ، يقول البيان: “دخل بعض ” شباب الحراك ” القاعة ، – بعدما سمح لهم بالدّخول من طرف والي الولاية – ، معتقدين أنّ اللقاء مخصّص لتمثيل الحراك.، وانصرفوا بعد ذلك في هدوء تام، ليوضّح السيّد الوالي أنّ لقاءه بممثّلي الحركة الجمعويّة ، هو لقاء عفوي وجاء استجابة لطلبهم، ولا علاقة له إطلاقا بالحراك ، ولا يمثله. معتبرا اللّقاء لبنة جديدة لبناء جسر تواصل بين الموطن والإدارة، بهدف بلورة الرّؤى، وتجنيد الجميع حول مجهود التّنمية المحلية، خدمة للصّالح العام”.

لقاء الوالي والهيئة التّنفيذية ،بفعاليات الحركة الجمعويّة، دام زهاء الخمس ساعات، وتتابعون تفاصيله لا حقا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق