سيـاســة

الأرسيدي: “سنوسع نطاق المطالبة بالفترة الانتقالية.. والانتخابات أسوأ خيار”

الجزائر/كمال.ك

أشار محسن بلعباس رئيس حزب التجمع من اجل الثقافة والديمقراطية “الأرسيدي” اليوم السبت إلى إن “انتفاضة 22 فيفري هي التقاء جميع ثورات الشعب الجزائري مؤكدا أنها ليست حركة مطالب بقدر ما هي انتفاضة لاستعادة الحريات وتقرير مصير الوطن.. هي “57 سنة بركات !”

وخلال الكلمة الافتتاحية لأشغال المجلس الوطني المنعقد بتاريخ 6 جويلية 2019، بلعباس “إن الذين يختزلون اليوم مضمون هذه الصحوة الثورية في رحيل ومحاكمة بعض رموز النظام السياسي الذي صادر انتصار الأمة على الاستعمار، يفعلون ذلك لحسابات خاصة”.

كما أكد بلعباس: “إن حزبنا هو الحزب السياسي الوحيد الذي أعلن عن خطة انتقالية واضحة. كما قمنا بمساعي لتوسيع نطاق المطالبة بفترة انتقالية. هدفنا من ذلك هو وضع الأسس لبناء دولة قانون ديمقراطية”.

مشيرا إلى أن: “الخيار المتمثل في اختزال الأزمة إلى انتخابات رئاسية جديدة هو أسوأ خيار. لأنه يعتبر القرين المباشر لتوظيف الجهاز الإداري والأمني والقضائي. وهي السياسة المنتهجة حالياً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق