إقتصـاد

وزير الطاقة: “الجزائر تتوفر على مجال منجمي يقدر بـ 1,5 مليون كلم مربع”

الجزائر/كمال.ك

أكد وزير الطاقة، محمد عرقاب، بتيزي وزو، أن مشروع قانون المحروقات يهدف إلى منح الشركة الوطنية سوناطراك، الوسائل اللازمة لمواصلة تطوير استغلالها للطاقات المتجددة.

وخلال ندوة صحفية نشطها مناصفة مع وزيرة الصناعة والمناجم, جميلة تمازيرت, على هامش زيارة تفقدية قادتهما إلى الولاية, أبرز عرقاب أن الجزائر تتوفر على مجال منجمي يقدر بـ 1,5 مليون كم مربع, منها 38 بالمائة فقط تم تطويرها.

وأوضح الوزير أن “مشروع قانون المحروقات سيدعم سوناطراك حتى تتمكن من تطوير نشاطاتها من خلال عقد شراكة نافعة تجلب تكنولوجيا أكثر وأموال وقيمة مضافة حتى يتسنى لهذه الشركة الوطنية التي ستحافظ على سيادتها من خلال  قاعدة 49-51 بالمائة وحقوق الإعفاء, إنجاز مشاريع اكتشاف واستغلال المجال المنجمي الوطني”.

وفي رده على سؤال حول استغلال الغاز الصخري, قال الوزير أنه قبل خوض غمار الطاقات غير التقليدية, “علينا أولا أن نركز وندعم أنفسنا في المجال التقليدي”, مشيرا إلى أن الجزائر تحوز على 150 حقل قابل للاستغلال “ويستعصي على سوناطراك القيام بدورها في إطار القانون الساري المفعول بالنظر لاسيما إلى ثقل الجباية لأن استغلال هذه الحقول يتطلب تجنيد إمكانيات ضخمة”.

كما أكد عرقاب أن “الجزائر تتوفر وبشكل وافر على الطاقات التقليدية وينبغي تطويرها قبل أن نفكر في الطاقات غير التقليدية”, مشيرا إلى برنامج تطوير وترقية الطاقات المتجددة الجديد الذي تم تسطيره في إطار المخطط الوطني للانتقال الطاقوي, بحيث يقترح إنشاء محافظة وطنية للطاقات المتجددة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق