إقتصـاددبلـوماسـية

البرتغال تسعى إلى استثماراتها بالجزائر في المجال الصحي والسياحي

الجزائر/سارة.ب/واج

دعا سفير البرتغال بالجزائر، “كارلوس اوليفيرا” اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة الى التعريف بفرص وامكانيات الشراكة بين الجزائر والبرتغال بهدف تعزيز التعاون وتوطيد العلاقات الاقتصادية الثنائية.

واوضح “اوليفيرا”، خلال منتدى اعمال نظم من طرف الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة بالتعاون مع السفارة البرتغالية، بان الجزائر و البرتغال عازمتين على تنويع و تقوية علاقتهما الثنائية وتوسيعها في شتى المجالات، لاسيما الصحة والسياحة.

وفي ذات السياق، أشار المستشار الاقتصادي و التجاري بسفارة البرتغال “قونزالو دي ميلو”، بان هناك مؤسسات برتغالية عديدة  تنشط في الجزائر وهذا في قطاعات مختلفة كالأشغال العمومية والبناء، معبرا عن رغبته في توسيع العلاقات الاقتصادية ما بين البلدين الى مجالات جديدة كتكنولوجيات المعلومات والسياحة والصحة.

وذكر “دي ميلو” بان الموقع الجغرافي للجزائر و قربه للبرتغال يساهم بشكل كبير في توطيد اواصر التعاون، مشيرا الى ضرورة تكتيف منتديات الاعمال لمنح فرصة للمتعاملين الاقتصاديين للبلدين بالتعرف اكثر عن امكانيات الشراكة المتاحة.

و استطرد قائلا انه يوجد مشاريع كثيرة قابلة للتعزيز عن طريق بناء شراكة بين الجزائر والبرتغال من اجل رفع حجم المبادلات التجارية بين البلدين.

من ناحية اخرى، كشف الامين العام بالغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، عبد الحق رزاحي عن وجود مبادرة من السفارة البرتغالية ترمي الى التعريف بفرص وامكانيات التعاون ما بين البلدين من اجل تحسين مناخ الاعمال بهما و الرفع من حجم المبادلات التجارية البينية.

كما اضاف قائلا بان العمل متواصل من اجل تعزيز العلاقات الثنائية الى جميع الميادين، مذكرا في ذات السياق بوجود ازيد من 60 مؤسسة برتغالية تنشط في الجزائر خاصة في قطاعات البناء والاشغال العمومية والصناعات الغذائية.

ولقد شهد هذا المنتدى مشاركة متعاملين اقتصادين من البلدين يعملون في مختلف الميادين، بهدف الاطلاع على امكانيات الاستثمار المتاحة و ايضا عن التجارب السابقة للمؤسسات في ميدان الشراكة و التعاون الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق