أحدث الأخبارإقتصـادسيـاســة

رئيس الدولة: “الجزائر عازمة على المضي نحو تشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر”

الجزائر/سارة.ب/واج

استقبل رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، الوزير الأول، نور الدين بدوي، الذي استعرض معه الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد، حسب ما أورده بيان لرئاسة الجمهورية.

وأوضح البيان أنه “في إطار متابعة نشاط الحكومة، استعرض الوزير الأول قضايا ذات صلة بمجال الاستثمار، خاصة تلك المتعلقة بتمديد آجال تجسيد بعض المشاريع وتعديل اتفاقيات استثمارية بما يسهل إتمام المشاريع التي تمت دراستها خلال الاجتماع الأخير للمجلس الوطني للاستثمار”. 

وفي هذا الصدد، أعرب رئيس الدولة عن “أهمية دور المجلس الوطني للاستثمار في دعم حركية الاستثمار في بلادنا”، مؤكدا على “ضرورة متابعة العمل الذي يضطلع به انطلاقاً من مساهمته الكبيرة في تنويع الاقتصاد الوطني وخلق الثروة وفرص العمل”. 

كما عبر عبد القادر بن صالح عن “عزم الدولة المضي قدما في تشجيع وإنعاش الاستثمار الأجنبي المباشر، على غرار التدابير الأخيرة التي تم إقرارها في هذا المجال”.

وفي سياق متصل, قدم الوزير الأول عرضاً حول “المجهودات والمساعي الهادفة إلى تحسين تحصيل الجباية، الذي ينطلق من تشريح واقع تحصيل حقوق الدولة وإصلاح المنظومة الجبائية الوطنية”.

وفي هذا الإطار، أسدى رئيس الدولة “تعليمات للتسريع في وتيرة تجسيد خطة إصلاح  وتفعيل الجباية والعمل على وضع استراتيجية وطنية متكاملة ومتعددة السنوات لإصلاح المنظومة الجبائية، وذلك للحد من الخسائر الكبيرة التي يتكبدها الاقتصاد الوطني جراء التهرب الضريبي الذي بلغ مستويات غير مقبولة”. 

وفي مجال السكن، تطرق الوزير الأول إلى “مسألة الاحتياجات المالية الإضافية برسم 2020 اللازمة لاستكمال المشاريع السكنية وربطها بمختلف الشبكات والاستجابة للطلبات المتعلقة بالسكن الريفي والترقوي الإيجاري”، مبرزا “تخصيص مبلغ 50 مليار دج لإنجاز برنامج إضافي من السكن الاجتماعي”. 

في قطاع العمل، وفي سياق تنفيذ تعليمات رئيس الدولة المتعلقة بتسوية ملفات عقود ما قبل التشغيل، أشار الوزير الأول إلى “تخصيص اجتماع وزاري مشترك درس ووافق على خطة العمل التي اقترحتها اللجنة الوزارية المشتركة المكلفة بهذا الملف”، مضيفاً أن تجسيدها “سيتم عبر إعداد مشروع مرسوم تنفيذي يحدد الجدول الزمني لتطبيقها يعرض للمصادقة على اجتماع تعقده الحكومة في غضون أسبوع وأن يتم الشروع في عملية التسوية خلال الشهر الجاري”. 

وأخيرا، تم التطرق –يضيف البيان– إلى “أهم اللقاءات الدولية رفيعة المستوى التي ينتظر أن تشارك فيها الجزائر خلال شهر نوفمبر ومستوى تمثيل بلدنا فيها ومساهمته فيها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق