أحدث الأخباروطنــي

الكفاءات الجزائرية بالخارج تطالب الرئيس القادم بنفس الحقوق مع المقيمين بالوطن

الجزائر/ إسلام.ب

طالب رئيس رابطة الكفاءات الجزائرية بالخارج محمد بن خروف، الرئيس القادم للجزائر بإعطاء الأهمية اللازمة للجالية الجزائرية بالخارج من خلال تعيين وزير خاص يهتم بشؤونها.

وأضاف محمد بن خروف الذي نزل ضيفا اليوم على الاذاعة الجزائرية أن الجالية الجزائرية بالخارج تريد أن تكون لها نفس الحقوق والواجبات مع المواطنين في الجزائر وهو ما تطلبه من جميع المترشحين للرئاسة.

وأشار إلى أن عدد الجالية المقيمة بالخارج لا يقل عن الـ 7 ملايين و”هذا قيمة مضافة للجزائر كما أنها تتوفر على كفاءات تكونت في الجزائر وفرضت نفسها في الخارج و هي بمثابة الكنز الضائع للجزائر”.

وقال إن “الكفاءات الموجودة في الخارج لا تتوانى في العودة للوطن اذا ما توفرت الشروط اللازمة والمناخ الملائم لها”، معتبرا أن “الإرادة السياسية تجاه الجالية ناقصة والخطاب السياسي بعيد عن الواقع الذي هذه تعيشه الشريحة من المجتمع”

وسجل تواجد أكثر من 2500 جمعية في فرنسا وحدها و”لكنها مشتتة ولا تستطيع التأثير على القرار السياسي في هذه الدولة أو في غيرها”.

وطالب في الأخير باستعادة المقرات التابعة للدولة الجزائرية التي تعاني الإهمال وتسخيرها واستغلالها من قبل الناشطين والفاعلين من أبناء الجالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق