إقتصـاد

الشروع في “إصلاحات عميقة” للمنظومة الجبائية للجزائر

الجزائر/سارة.ب/واج

أعلن المدير العام للضرائب، كمال عيساني، أنه تم الشروع في التفكير بإجراء “إصلاح عميق” للمنظومة الجبائية للبلاد.

وصرح عيساني في كلمة ألقاها خلال يوم إعلامي حول قانون المالية لعام 2020 وأثره على المؤسسات، أن هذا الاصلاح سيشمل بالأخص مراجعة نظام الامتيازات الجبائية التي سيتم حسابها وفقا لمردودها الاقتصادي المنتظر.

وصرح بهذا الشأن قائلا: “تقديم التحفيزات سيتم بمقابل، يجب أولا الاتفاق على تعريف مشترك لهذا المقابل بين ادارة الضرائب والمتعاملين الاقتصاديين من حيث عدد مناصب العمل التي يخلقها الاستثمار, مستويات الانتاج التي يرفعها, حجم الواردات التي سيقلصها”.

كما تتضمن الاصلاحات المنتظرة, إدراج مختلف التزامات الرئيس تبون في برنامجه الانتخابي ومن بينها مراجعة بعض الضرائب مثل الضريبة على الدخل الاجمالي والرسم على النشاط المهني.

وفي معرض حديثه عن قانون المالية 2020, اكد انه صيغ بدرجة رئيسية سعيا لضمان التوازنات المالية للبلاد لاسيما من خلال تحسين عائدات الضرائب.

وفي هذا السياق, أشار المدير إلى التعديلات التي أدخلت على النظام الضريبي الموحد وعلى رأسها مراجعة سقف فرض الضريبة واستبعاد الأشخاص المعنويين من نطاقه.

كما تم استحداث الرسم على القيمة المضافة بنسبة 0 بالمائة كإجراء بديل لتصاريح الاعفاء في حالة استفادة المتعامل من مزايا ضريبية على بعض السلع المستوردة.

وأوضح بأن مديرية الضرائب تقدم حوالي 60 الف تصريح بالإعفاء من الضريبة على القيمة المضافة وهو ما يستنزف موارد بشرية هامة لكن مع الرسم بنسبة 0 بالمائة سيتم توجيه طاقات المديرية نحو تعزيز أنشطة الرقابة.

كما أكد عيساني بأنه سيتم إصدار عدة نصوص تطبيقية ستحمل عدة توضيحات لاسيما فيما يتعلق بتعريف المؤسسات الناشئة باعتبار أنها ستستفيد من مزايا ضريبية, الضريبة على القيمة المضافة بنسبة 0 بالمائة, النظام الجزافي الموحد وكذا استيراد السيارات المستعملة أقل من ثلاثة سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق