إقتصـاد

الشروع في تطبيق مخطط هام يهدف إلى تشغيل قرابة 22000 ميغاوات من الطاقة الخضراء

الجزائر/سارة.ب

دعا رئيس اللجنة الجزائرية للطاقة والرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز، شاهر بولخراص الى تعزيز الشراكة الطاقوية المتوسطية بغية استغلال فرص الاستثمار في قطاع الطاقة في افريقيا.

وحسب بيان للمجمع اليوم الثلاثاء اعتبر بولخراص خلال ندوة نظمت بباريس من طرف المرصد المتوسطي للطاقة حول تفعيل السوق الطاقوية المتوسطية و الإفريقية، أن “الوقت قد حان لأن تفتح لنا شراكة متوسطية قوية مجال فرص جديدة للاستثمار والاعمال في افريقيا لاسيما في مجال الاستفادة من الطاقة”.

كما ابرز الرئيس المدير العام لسونلغاز فرص الاعمال في قطاع الطاقة بالجزائر مشيرا إلى ارادة البلد في الاستثمار في ديناميكية تنمية ترتكز على انتقال فعلي من اقتصاد يعتمد كثيرا على مداخيل المحروقات والنفقات العمومية الى اقتصاد متنوع و مستحدث للثورة، حسب ذلت البيان.

وفي مجال الكهرباء، أكد بولخراص “ان الاستثمارات التي حققناها بالنسبة للمحطات التقليدية من أجل تلبية الطلب و الافاق المستقبلية تجعل من سياستنا الطاقوية تشمل حاليا تطوير الطاقات المتجددة من أجل التحضير الجيد للانتقال الطاقوي والتحرر تدريجيا عن المحروقات على المدى المتوسط و الطويل”.

وبعد الإشارة إلى منعطف التنويع قد تم الشروع فيه “في اطار التنمية المستدامة”، ذكر الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز بالتطبيق الجاري لمخطط وطني هام لتطوير الطاقات المتجددة و النجاعة الطاقوية يهدف إلى تشغيل قرابة 22000 ميغاوات من الطاقة الخضراء.

و في اطار المرحلة الأولى من هذا البرنامج، تم ربط حوالي 400 ميغاواط كريت بالطاقة الشمسية و الهوائية بالشبكة الوطني

ومرحلة ثانية تقرر انجاز عديد المحطات شمسية والتي سيتعزز عددها ببرنامج تهجين يشكل مجمل محطات ديزيل التي يتوفر علها المجمع و التي تزود حاليا الشبكات المعزولة بالجنوب الجزائري الكبير، حسب توضيحات نفس المسؤول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق