أمـن وعـدالة

BRI قسنطينة تطيح بأخطر عصابة ارتكبت جرائم ضد المواطنين

الجزائر/جهيد.م

تمكنت فرقة البحث والتدخل بأمن ولاية قسنطينة من الإطاحة بشخصين يبلغان من العمر 30 و 35 سنة لتورطهما في قضية حيازة المخدرات الصلبة و المؤثرات العقلية بطريقة غير مشروعة قصد البيع في إطار جماعة إجرامية منظمة ، حيازة أسلحة بيضاء محظورة من الصنف السادس دون مبرر شرعي لغرض الإعداد لارتكاب جرائم ضد الأشخاص و الممتلكات ، ممارسة مهنة الصحة بدون رخصة .

وقائع القضية تعود إلى ورود معلومات للفرقة مفادها اتخاذ أحد الأشخاص مسكنه العائلي الكائن بحي بكيرة العليا ( دائرة حامة بوزيان ) كمخزن لبيع المخدرات والمؤثرات العقلية وهو ما أكدته التحريات الميدانية .

ليتم وضع خطة مهنية و التوجه إلى عين المكان أين تم غلق جميع المنافذ حيث و بمجرد أن شاهد المشتبه فيه الذي كان على مقربة من مقر إقامته قوات الشرطة حاول الهروب بين الأحراش غير أن احترافية عناصر الـBRI حالت دون ذلك ليتم توقيفه رغم محاولته اليائسة وبإخضاعه لعملية التلمس الجسدي عثر بحوزته على كيس يحتوي على 98.8 غ من المخدرات و مبلغ مالي يقدر بـ 15000 دج يرجح أنه من عائدات الترويج .

بالموازاة مع ذلك قام فوج آخر من الفرقة بتفتيش المسكن العائلي للمشتبه فيه بعد الحصول على إذن من السلطة المختصة حيث تم حجز كيس يحتوي على 05 صفائح مخدرات قدر وزنها لاحقا بـ496.3 غ ، 30 مشط من دواء كيتيل بمجموع 293 قرص ، 40 قرص من دواء ليريكا 150 ملغ ، 05 أقراص مخدرات صلبة من نوع اكستازي مستطيلة الشكل ، سكين من الحجم الكبير و كذا هاتف نقال من نوع « LAND ROVER » . المعني تم تحويله رفقة المضبوطات إلى مقر الفرقة لاستكمال الإجراءات .

التحقيق المعمق و الاستغلال الجيد لكافة المعلومات قاد إلى تحديد هوية شريك و ممون المشتبه فيه ليتم توقيفه هو الآخر بحي بكيرة الأعلى و بحوزته 14 كبسولة من الأدوية و المؤثرات العقلية من مختلف الأنواع ، مبلغ مالي يقدر بـ 59000 دج يرجح انه من عائدات الترويج و هاتفين نقالين .

العملية التي قادتها فرقة BRI قسنطينة مكنت من حجز قرابة 600 غ من المخدرات ، 347 قرص من المؤثرات العقلية و الأدوية من مختلف الأنواع و المقادير ، 05 أقراص من المخدرات الصلبة ” اكستازي ” ، مبلغ مالي يقدر بـ: 74000 دج ، هواتف نقالة و سلاح أبيض .

بعد الانتهاء من انجاز ملف إجراءات جزائية في حق المعنيين تم تقديمهما أمام النيابة المحلية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق