منطقة التجارة الحرة الإفريقية.. رزيق يتوقع مبادلات قد تصل إلى 3 آلاف مليار دولار

الجزائر/أسماء.ب

استمعت لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية، اليوم الثلاثاء، إلى وزير التجارة، كمال رزيق الذي قدم عرضا حول الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية.

وخلال عرضه، قال وزير التجارة أن الجزائر كانت من الدول صاحبة الفكرة والمساهمة في الوصول إلى تجسيد اتفاقية الدخول لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، وأضاف أن هذه الاتفاقية، التي تضم 54 دولة، تعد فضاء تجاريا كبيرا تولي له الجزائر أهمية قصوى باعتبار أن إفريقيا تملك تعدادا سكانيا يبلغ 1.2 مليار نسمة.

وتوقع الوزير أن يصل حجم الفضاء التجاري فيها إلى 3000 مليار دولار بعد دخولها حيز التنفيذ في 1 جانفي 2021.

وقال كمال رزيق أن المصادقة على هذه الاتفاقية، في هذا الوقت، ستمنح للجزائر صفة الدولة الطرف، كما ستمكنها، باعتبارها أحد المؤسسين، من الحصول على دور مؤثر في كل القرارات التي سوف تنظّم هذه المنطقة، كما ستسمح لها باتخاذ القرارات المتعلقة بالإطار القانوني والتنظيمي لتجارة السلع والخدمات وكذا اتخاذ القرارات المتعلقة بالاستثمار وحقوق الملكية الفكرية وسياسة المنافسة داخل هذه المنطقة، علاوة على امتياز الحصول على حقوق تحديد قواعد المنشأ وقوائم البنود الجمركية القابلة للتفكيك وكذا حيازة حق الحسم في الموارد الاستراتيجية والحساسة المحلية.

وأشار الوزير إلى أن الميزات التنافسية والامتداد الجغرافي للجزائر، التي تمتلك سبع معابر تمكنها من الوصول إلى إفريقيا والانضمام إليها، من شأنه أن ينشط التجارة البينية والتجارة عن طريق المناطق الحدودية كما سيتيح خلق فرص عمل ويحسن المستوى المعيشي للساكنة.

وأضاف الوزير أن دخول هذه المنطقة حيز العمل من شأنه، أيضا، أن يرفع حجم المبادلات التجارية البينية بزيادة 52 بالمائة على حجمها الحالي وهو ما يمثل 15 بالمائة على الصعيد العالمي، كما قال.

من نفس القسم إقتصـاد