شساعة التراب الوطني والموقع الاستراتيجي للجزائر وتسارع والصراعات الجيوسياسية يتطلب منا مواكبة رهانات الوضع الإقليمي والدولي

الجزائر/سارة.ب

أكد الفريق سعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن أصبح "يتطلب منا في الجيش الوطني الشعبي، أن نحرص شديد الحرص، على مواكبة تحديات ورهانات الوضع الإقليمي والدولي، في بعده الأمني والعسكري".

وأورد الريق شنقريحة في كلمة له خلال الزيارة التي تقوده إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار، أن "شساعة التراب الوطني، وامتداد حدوده، واتساع أفق مجاله الجوي، ومشارفه البحرية، هذا فضلا عن الموقع الاستراتيجي الذي تحظى به الجزائر، وكذلك تسارع وشدة الصراعات الجيوسياسية، التي أصبحنا نعيشها إقليميا ودوليا، يتطلب منا في الجيش الوطني الشعبي، أن نحرص شديد الحرص، على مواكبة تحديات ورهانات الوضع الإقليمي والدولي، في بعده الأمني والعسكري".

كما شدد الفريق على ذلك يتطلب من الجيش الوطني الشعبي كذلك السهر على "الاستغلال الأمثل، لما نحوزه من إمكانيات مادية وبشرية، في سبيل القيام بالمهام الموكلة، على الوجه الأصوب، بل الأمثل، لاسيما فيما يتعلق بالتأمين الشامل للحدود، وحماية المواقع الاقتصادية الحساسة في جنوبنا الكبير، والتصدي لمختلف الآفات، على غرار الهجرة غير الشرعية، وتهريب المخدرات والأسلحة والذخيرة، ولا شك أن بلوغ ذلك، يستوجب بالضرورة انسجاما وتكاملا مهنيا وعملياتيا كبيرين ومتواصلين، بين مختلف مكونات قوام المعركة لقواتنا المسلحة".

من نفس القسم أمـن وعـدالة