رئيس الجمهورية: "بات من المستعجل التفكير في تقنين وتأطير أساليب العمل الصحفي"

الجزائر/سارة.ب

وجه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون اليوم الخميس رسالة إلى أسرة الصحافة والمنتسبين إليها، بمناسبة اليوم الوطني للصحافة وجائزة الصحفي المحترف .

وقال الرئيس تبون في رسالته "إن الصحافي الجزائري ظل مواليا لوطنه لا سيما في الظروف الصعبة التي مر بها حيث قدم المنتسبون  للمهنة حياتهم  الغالية  دفاعا عن سيادة الوطن وعن القيم الإنسانية المثلى".

وأضاف: "ستظل مساهمات هؤلاء وأولائك الإعلاميين مرجعية مشرفة في ممارسة مهنة الصحافة بحرية ومسؤولية معبدين الطريق أمام خريجي الجامعة الجزائرية  الذين ينتسبون تباعا لهذه المهنة  المتجددة بفعل التطورات  المذهلة في عالم تكنولوجيات الإعلام والاتصال" .

وأشار رئيس الجمهوية إلى أن "الصحافيين يعيشون اليوم مرحلة فارقة في مسارهم المهني بفضل تنوع وتطور محتويات وأشكال وسائل الإعلام والاتصال التي تفتح مجال الإبداع واسعا باستخدام الرقمنة والوسائط الالكترونية التي وللأسف الشديد  يوظفها البعض لأغراض تنوء عن شرف الإنسان وتجانب أخلاقيات المهنة".

ولأجل ذلك، شدد الرئيس تبون على أنه بات "من الضروري  بل من المستعجل التفكير التشاركي  والايجابي لاستحداث الآليات الكفيلة بتقنين  وتأطير أساليب العمل المستجدة  في عالم الصحافة  بفضل الرقمنة والإعلام الالكتروني" .

وأكد رئيس الجمهورية على جعل هذا المجال إحدى أولويات الدولة للنهوض بقطاع الاتصال خدمة  لحق المواطن  في المعلومة الصادقة ولمرافقة مسار بناء  جزائر جديدة  قوامها الحكامة  والفعل الديمقراطي  في كنف الشفافية  وتكافؤ الفرص  بين كافة المواطنات  والمواطنين.

وقال الرئيس في هذا الصدد: "إننا على يقين بأن الرقمنة ليست خيارا وإنما هي من مستلزمات العصر الذي نعيشه بل هي تحد علينا كسب رهانه بما يصون وحدة البلاد وسيادتها ويطور أداء الإدارة الجزائرية خدمة للاقتصاد ولترقية حقوق المواطن بما فيها تلك المتعلقة بالإعلام".

...

من نفس القسم وطني