الرئيس تبون: "عقدنا العزم على عدم إفلات المتسببين في نهب المال العام والفاسدين"

الجزائر/جهيد.م

كشف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أن الدولة قامت منذ أيام بإطلاق الصندوق الوطني لتمويل المؤسسات الناشئة، كآلية جديدة للتمويل المرن والمحفّز للشباب حاملي المشاريع.

وقال الرئيس تبون في رسالة وججها إلى الأسرة الإعلامية اليوم، إن الشباب حاملي المشاريع غالبًا ما اصطدم طموحهم بالعراقيل البيروقراطية المحبطة.

ولأجل التصدر لذلك، شدد الرئيس : "إننا عازمون على تجاوز هذه العراقيل بالاتجاه نحو حكومة إلكترونية تعمل على الاستفادة القصوى من مزايا الرقمنة، لاسيما من حيث ربح الوقت والمال والجهد والتحكم في البيانات والمستندات ومراقبة التحويلات المالية، تجنّبًا للتصرفات المشبوهة وغير القانونية التي ميّزت إلى عهد قريب علاقة الإدارة بما عُرف "رجال الأعمال والمستثمرين".

وأضاف الرئيس في السياق ذلته أن الاقتصاد الوطني والخزينة العمومية تأثرا بشكل بليغ من تلك التصرفات الخطيرة التي "عقدنا العزم على وأدها وعلى عدم إفلات كل من تسبّب في نهب المال العام وفي أعمال الفساد والإضرار بمصلحة المواطنين من المتابعات القضائية التي تتولاها الأجهزة المختصة بشكل مستقل عادل وشفاف".

وتابع الرئيس يقول: "لأجل هذا يتعين علينا وضع الأمن المعلوماتي ضمن أوليات بناء الجزائر الجديدة من خلال إعداد الأطر القانونية والآليات اللازمة لمواكبة الطفرة التكنولوجية وما أوجدته من تطبيقات إلكترونية ونماذج رقمية فائقة الدقة تعزيزًا لهذا الجانب، فإنّ إعداد المورد البشري المؤهّل وتطوير البُنى التحتية الخاصة بمجال الرقمنة، سيسمح في آن واحد بالاستفادة من فوائد الرقمنة إلى جانب التصدي لمخاطر السيبريانية على أمن البلاد وعلى منظومة الحقوق والحريات الفردية والجماعية".

وبالمناسبة، دعا رئيس الجمهورية كافة المؤسسات "عاجلاً غير آجل لإعادة هيكلة نفسها والاندماج في عالم الخدمات الإلكترونية الذي أضحى واقعًا لا مفرّ منه وقاسمًا مشتركًا يميّز بمستويات متفاوتة حياة الشعوب ونشاط الحكومات عبر العالم".

من نفس القسم وطني