ماكرون: "نسبوا إليّ أقوالاً عن الإسلام ووجهوا اتهاماً باطلاً إلى فرنسا"

الجزائر/سارة.ب

في خرجة غير متوقعة، وبعد الضجة التي أثارها بتصريحاته العدائية ضد الإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم، قال الرئيس الفرنسي إن الكلام المتداول على لسانه منسوب إليه متبرئا من ذلك.

وكتب ماكرون عبر صفحته الخاصة بمواقع التواصل: "نسبوا إليّ أقوالاً عن الإسلام، ووجهوا اتهاماً باطلاً إلى فرنسا".

ولم يوضح ماكرون مالكلام الذي نسب إليه "زورا"، وهو ما تثبته مقاطع الفيديو وهو يصر على مواصلة نشر الرسومات الكاريكاتورية المسيئة للرسول محمد عليه الصلاة والسلام.

وفي حوار له من قناة "الجزير"، وبعد سلسلة من الاحتجاجات التي عمت العالم الإسلامي على إساءة فرنسا ضد النبي الاعظم ، تراجع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن تصريحاته السابقة كذلك بقوله: "أتفهم مشاعر المسلمين إزاء الرسوم الكاريكاتورية".

وأضاف ماكرون مبررا الاسائة لمقدسات مسلمي العالم أن "الرسوم الكاريكاتورية ليست مشروعا حكوميا بل هي منبثقة من صحف حرة ومستقلة غير تابعة للحكومة" حسب زعمه.

وتابع :" هناك أناس يحرّفون الإسلام وباسم هذا الدين يدّعون الدفاع عنه".

وزعم ماكرون: أعتقد أن ردود الفعل كان مردها أكاذيب وتحريف كلامي ولأن الناس فهموا أنني مؤيد لهذه الرسوم.

وتأتي المقابلة بعد موجة الغضب السائد في العديد من الدول إسلامية ضد فرنسا وماكرون بسبب الإساءة الفرنسية للإسلام وسط دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

يذكر أنه قال الرئيس الفرنسي الأسبوع الماضي: "لن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر البعض"، وهو ماعتبره المسلمون تشجيعا من ماكرون على المضى قدما في انتاج الرسومات المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

https://www.facebook.com/EmmanuelMacron/posts/2984506898448543?cft[0]=AZU-CmiQROAfuvxHmObpg4Ef5gvxpwxZEnQAnYO0jyaUz9NXzJkdwK5Hkbi_aNGiYFZpkYsTF3VQ4GNTpqNUPVfRSHtDcOnC8AK-2VXQiojeIirYgFD7abx47F0CWOhv_9OTh5yReXN6z5rpSvjA3Ef8uwAv5XeTWFCdi_6D8x9PgHATPjR27kuN2Gnvb_1oFYs&tn=%2CO%2CP-R

من نفس القسم العالـم