بالأسماء والهوية.. المحرضون على حرق الغابات من الخارج معروفون

الجزائر-سارة.ب: كشف وكيل الجمهورية الرئيسي لدى محكمة شرشال كمال شنوفي اليوم الخميس أنه تم إيداع 20 شخصا من المتورطين بإضرام الحرائق بغابات قوراية ليلة السادس إلى السابع من نوفمبر الجاري والتي تسببت في هلاك شخصين وخلفت خسائر معتبرة في الثروتين الغابية والحيوانية.

وأوضح كمال شنوفي لدى نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" الذي تبثه القناة الإذاعية الأولى أن نتائج التحقيقات الأولية للضبطية القضائية أظهرت أن فعل الحريق هو فهل اجرامي مدبر ومنظم وتم بطريقة عمدية .

وعن دوافع هذا الفعل الإجرامي أكد وكيل الجمهورية أن التحقيقات أثبتت أن الحرائق كانت تستهدف زعزعة أمن واستقرار المواطنين وأن المتورطين كانوا على تواصل بأشخاص خارج الوطن، لافتا إلى أن رسائل نصية أرسلت من أجهزة الهاتف كانت تتضمن وعود بإرسال مساعدات مالية ساعدت في الكشف عن هوية المحرضين.

ورفض وكيل الجمهورية الكشف عن هوية المتورطون في الفعل الإجرامي خارج الوطن حفاظا على سرية التحقيق لأن ذلك قد يؤثر على عملية القبض عليهم على حد تعبيره.

مؤكدا أنهم أشخاص معروفين بالأسماء والهوية الكاملة مقيمين خارج الوطن.

وبالنسبة للتكييف القانوني قال كمال شنوف إن المتهمين سيتابعون بجناية الأعمال التخريبية التي ترقى إلى مستوى الأفعال الإرهابية.

وحول الأسئلة التي طرحت من قبل الرأي العام، حول رفض الكشف عن هوية المحرضين المقيمين بالخارج، جدد شنوفي التأكيد أن التحقيق يتميز بالسرية الكاملة، قائلا: "وأنا ملزم بعدم ذكر هوية هؤلاء المجرمين المقيمين خارج الوطن".

وفي السياق، قال شنوفي انه بمجرد تنفيذ الأوامر بالقبض سيتم الكشف عن ههوية هؤلاء المجرمين.

من نفس القسم أمـن وعـدالة