الرئيس التونسي السابق يتهم الجزائر ويضم صوته لاحتلال الصحراء الغربية

الجزائر-أسماء.ب: قال منصف المرزوقي، الرئيس التونسي السابق، أن هناك قوى مصممة على إجهاض ملف قضية الصحراء الغربية، "فكلما تقدمنا في وجود حل معقول للقضية إلا تقوم قوى معينة بنوع من الضربات الإرهابية لمنع ذلك" في اشارة إلى الضربات التي تقوم بها وحدا الجيش الصحراوي ضد المحتل. 

وأضاف المرزوقي في حوار له مع "القدس العربي": "من الواضح أن هناك قوى مصممة على إجهاضه. وبالتالي فكلما تقدمنا ووجد حل معقول للمشكل الصحراوي في إطار الحكم الذاتي داخل المغرب واتحاد مغاربي كبير إلا تقوم قوى معينة بنوع من الضربات الإرهابية لمنع ذلك".

واتهم المرزوقي الجزائر قائلا: "الناس التي تتحمل مسؤولية إفشال المشروع المغاربي هي التي تقف وراء عمليات البوليزاريو الأخيرة التي لا هدف من ورائها إلا منع أي تقارب أو تحقيق للحلم المغاربي. وأنا لدي أمل في أن التغيير الذي سيحصل في الجزائر بتغيير القيادات وبالحراك وبالديقراطية سيأتي بجيل جديد من الحكام تكون لهم الشجاعة والوطنية ليفهموا أن هذه السياسة التي ضيعت علينا أربعين عاماً يجب أن تنتهي وينبغي علينا اليوم أن ندخل في عملية إيجابية للتقارب بين الشعوب".

وتابع: "فلا يمكن أن نضحي بمستقبل مئة مليون مغاربي لأجل مئتي ألف صحراوي في حين إن هؤلاء يجدون أنفسهم معززين ومكرمين داخل اتحاد مغاربي وضمن الحكم الذاتي في الدولة المغربية. نحن نريد توحيد الدول ولا نريد إعادة التقسيم". وهنا تناسى المرزوقي ما يحدث للشعب الصحراوي من اضطهاد وتعذيب وتجويع من قبل الاحتلال. 

وصرح المتحدث بوجهة رأيه علنا بعد أن خرس لما كان رئيسا لتونس: "الحل هو الحكم الذاتي داخل المغرب ثم بناء اتحاد مغاربي أوسع يضم الصحراويين وباقي مكونات الشعوب المغاربية".

من نفس القسم العالـم