رئيس يؤيد لائحة البلمان الأوروبي حول الجزائر

الجزائر-سارة.ب: قال رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية "محسن بلعباس"، مدافعا عن لائحة البرلمان الأوروربي المتعلقة بحقوق الإنسان في الجزائر، أن "المشكلة الحقيقية تكمن في صمت البرلمان الجزائري منذ قرابة عامين على ما أسماه بـ"انتهاكات القوانين والاعتداءات المتكررة على الحقوق والحريات".

وأضاف رئيس الأرسيدي، "إذا كان مصطلح "تجاوزات" الذي استخدمه بيان وزارة الخارجية ينطبق على شيء واحد، فإنما ينطبق على هذه الانتهاكات كلها".
 
رئيس الأرسيدي أثبت مجددا أن حزبه المعتمد في الجزائر، يسمح بالتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للجزائر، كما أثبت التناقض الصارخ في مواقفه في هذا الشأن، على اعتبار أنه ندد مؤخرا بتصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي قال إنه مستعد لمساعدة الرئيس عبد المجيد تبون "الشجاع"، أين أبدى بلعباس باسم حزبه رفضه التام التدخل في الشأن الداخلي للجزائر، لكنه لم يرفض ذلك من خلال تدخل البرلكان الأوروبي في الشأن الجزائري.
 
وفي خضم ذلك، رفضت أغلبية الأحزاب والحركات السياسية في الجزائر لائحة البرلمان الأوروبي، منددة بأي شكل من أشكال التدخل الخارجي في الشأن الداخلي للجزائر.

من نفس القسم سيـاســة