سلطة ضبط السمعي البصري تستدعي مدير قناة الحياة

الجزائر-سارة.ب:  استدعت سلطة ضبط السمعي البصري مدير قناة "الحياة" التلفزيونية، هابت حناشي، بعد شكوى من طرف الشركة العمومية "فريتال" حول نشر وترويج أخبار تشكك في نزاهة خبراء المؤسسة.

وحسب بيان للسلطة، فقد وردتها شكوى من قبل الشركة العمومية "فريتال" حول نشر وترويج أخبار تشكك في نزاهة خبراء شركتها من خلال حصة "كرايزيس" لقناة "الحياة" التلفزيونية والادعاء بعدم قيامها بعمليات التفتيش والمراقبة للطائرات وكذا تلقي خبرائها لمزايا مقابل تسهيلات للتحليق والتغاضي عن التطبيق الصارم لشروط المراقبة، و كذا الادعاء المتعلق بطائرة "سويفت آر" الإسبانية المستأجرة، بأنها لم تكن -حسب مقدم البرنامج- قادرة على الطيران، و هو ما يناقض تقرير التحقيق القضائي الجزائري و الأجنبي، حيث خلص التحقيق الى أن أسباب الحادث تعود الى خطأ بشري للطيارين الإسبان.

ومتابعة للشكوى، استدعت سلطة ضبط السمعي البصري مدير قناة "الحياة" التلفزيونية لتقديم توضيحات حول محتواها، حيث أكد أن القناة تملك الوثائق و الأدلة التي تثبت ما جاء من اتهامات في الحصة وأن القناة تكفل حق الرد لمسؤولي شركة "فريتال".

وخلال اللقاء وجهت سلطة ضط السمعي البصري ملاحظة لمدير القناة على ان "هذه الحصة روجت لشركات طيران أجنبية على حساب الشركة الوطنية للطيران، و قد اقر مدير القناة بهذا الخطأ، ووعد بعدم تكراره".

 

أما بخصوص مسؤولية شركة "فريتال" في تجديد رخص الطيران ومهامها الرقابية فتحدده مراسيم و قوانين تنفيذية و تنظيمية و توصيات الشركات المصنعة للطيران خاصة أثناء ركونها لمدة طويلة، و هو ما تلتزم به مسؤولية شركة "فريتال" -حسبها-.

وأكدت سلطة الضبط ضرورة التقيد بواجب أخلاقيات المهنة وإحترم أساسيات و قواعد العمل الإعلامي المحترف الذي ينأى بالمنابر الإعلامية من إستغلالها لسجالات و نقاشات عقيمة، لا تخدم المصلحة العامة، و تمس بالنظام العام.

كما أشارت الى أن العدالة، وحدها الكفيلة بالفصل، في مثل هذه القضايا التقنية والتي تحتاج الى خبرات متخصصة ودقيقة.

من نفس القسم وطني