الإعلام الروسي يعلّق على مناورات الجيش الوطني الشعبي بتيندوف

الجزائر-سارة.ب: تناول الإعلام الروسي، المناورات التي نفذها الجي الوطني الشعبي وحملت عنوان "الحزم 2021"، يومي الأحد والاثنين، تحت إشراف الفريق سعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي.

واعتمدت وكالة "سبوتنيك" في موضوعها على لقطات بثها التلفزيون الرسمي الجزائري من المناورات العسكرية في ولاية تندوف عند الحدود مع المغرب، والتي قالت انه استخدمت فيها مختلف الأسلحة الروسية.

وأشارت سبوتنيك إلى أن المناورات  استخدمت فيها الذخيرة الحية، والنسخة الأحدث من صاروخ كورنيت الروسي المضاد للدبابات، كما شارك مدفع "شيلكا" الروسي الذاتي الحركة، والمضاد للطائرات في المناورات وتمكن من إصابة الأهداف بدقة عالية، تضيف الوكالة.

وأضافت أنه لدبابة "تي 90 إس" نصيبها من المشاركة هذه المناورات والتي تعتبر أذكى الدبابات من سلسلة "تي"، حيث تم تطويرها من عدة نواحي، منها القوة النارية والسرعة والتنقل والحماية .

كما شاركت المروحيات القتالية الروسية من طراز "مي-28إن إم" بتوفير الغطاء الجوي للقوات.

وتندرج المناورات في إطار تقييم المرحلة الأولى لبرنامج التحضير القتالي، لسنة 2020-2021، وفق بيان وزارة الدفاع الجزائرية.

أيضا فإن من أهدافه تدريب القادة على قيادة العمليات وتطوير معارفهم في التخطيط والتحضير والتنظيم والتنفيذ، ووضعهم في جو المعركة الحقيقية.

يذكر أن مجلة "أرميسكي ستاندرات" أشارت، في وقت سابق، إلى أن الجزائر تمكنت بهدوء من إنشاء أقوى جيش في المنطقة خلال 20 سنة فقط، بترسانته التكنولوجيا، وذلك في سياق تحليل مجلة "أرميسكي ستاندرات" للتسليح والفعالية القتالية للقوات المسلحة الجزائرية.

 

من نفس القسم أمـن وعـدالة