وزارة الدفاع تتكفّل بجلب اللقاحات المضادة لكورونا عبر جسر جوّي من هذه الدول..

الجزائر-سارة.ب: تستلم الجزائر اليوم الجمعة، الشحنة الأولى من  اللقاح الروسي "سبوتنيك 5" المضاد لفيروس كوفيد-19، في انتظار انطلاق حملة  التلقيح غدا السبت رمزيا من ولاية البليدة.

ويتابع رئيس الجمهورية عملية التزود باللقاح لحظة بلحظة مع الوزير الأول عبد العزيز جراد و كذا وزيري الصحة عبد الرحمان بن بوزيد و الخارجية صبري بوقدوم، و كان قد وجه تعليماته لهذا الأخير حتى يتصل بنظيره الروسي سيرغي لافروف لأجل تمكين الجزائر من الحصول على لقاح سبوتنيك v.

وقد كللت هذه الاتصالات بالنجاح، حيث تستقبل الجزائر اليوم الشحنة الأولى من ذات اللقاح.

و لهذا الغرض، شرعت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، قبل أيام، في  تكوين مؤطري حملة التلقيح ضد كوفيد-19 تنفيذا لاستراتيجية وطنية تنص على تكوين  مؤطرين سيضطلعون من جهتهم بمهمة تكوين أشخاص آخرين على المستوى المحلي.

وأكد عضو اللجنة العلمية الصحية ورئيس عمادة الأطباء في الجزائر الدكتور بقاط بركاني في حديث خاص لاذاعة سطيف اليوم الجمعة، أنه لم يكن من السهل اطلاقا استقبال هذه اللقاحات في ظل ما يجري في العالم من حرب خفية للمخابر، ونقص الكميات، وأن الدبلوماسية الجزائرية لعبت دورا رائدا و قامت بالواجب.
 
واشر بركاني إلى أنه سيكون هناك جسر جوي لطائرات خاصة مهيئة لوزراة الدفاع الوطني لاقتناء اللقاحات عبر دفعات من مخابر صينية، وروسية سبوتنيك V, وايضا استرا زينيكا.
 
وفي المخطط العام، كشف المتحدث أنه يوجد برنامج خاص لتلقيح سكان مناطق الظل تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهوريةـ مؤكدا ان الهدف من التلقيح الوصول الى المناعة الجماعية بتطعيم على الاقل 50 الى 60 % من المواطنين؛ وقتها نستطيع العودة تدريجيا الى الحياة الطبيعية ورفع الحجر نهائيا.
 
وتوقع بركاني اقبالا كبيرا للمواطنين على التلقيح الذي يستمر طيلة 2021, لثقتهم في اللجنة العلمية وبيان لجنة الفتوى ساعدنا كثيرا في ازالة أي لغط أو تشويش على البرنامج.
 

من نفس القسم وطني