الذكرى الثانية للحراك.. مسيرات تجوب عدة ولايات

الجزائر-سارة.ب: شهدت عدة ولايات من الوطن، اليوم الاثنين، خروج المئات من المواطنين في مسيرات تزامنا مع الذكرى الثانية للحراك الشعبي، الذي أطاح بحكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وشهدت منذ زوال اليوم، بعض الولايات مثل العاصمة، البويرة، بجاية، تيزي وزو، وهران، وعنابة خروج عددا من المتظاهرين احتفالا بالذكرى الثانية للحراك الذي انطلق في 22 فيفري 2019.

ورفع المتظاهرون الأعلام الوطنية ولافتات تطالب بمواصلة التغيير واحترام الحريات والديمقراطية، والتقيد بمبادئ بيان أول نوفمبر.

للتذكير، فقد قرر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ترسيم تاريخ 22 فيفري من كل سنة يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بمعاني التضامن والأخوة بين الشعب وجيشه  من أجل الديمقراطية.

حيث كان الجيش الوطني الشعبي سندًا قويًا وسدًّا منيعًا ضد كل الاختراقات التي كانت تهدد سلمية الحراك منذ بدايته، بالتزامن مع مطالبة المتظاهرين السلميين بتكريس الإرادة الشعبية وإرساء أسس الديمقراطية ودولة القانون ومحاربة الفساد في مسيرات راقية صنفتها بعض وسائل الإعلام العالمية على أنها "الأضخم" في العالم على مدار العقدين الماضيين.

 

 

من نفس القسم وطني