هل أحبطت المانيا تحركات إسرائيلية-مغربية داخل أوروبا حول الصحراء الغربية؟

الجزائر-سارة.ب: نقل موقع "صمود" التابع لإعلام الصحراء الغربية، عن مصادر قال انها متطابقة ان النظام المغربي استعان بالكيان الاسرائيلي للضغط على دول اوروبا الشرقية التي لديها علاقات قوية مع الكيان للترويج للاعتراف بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية داخل الاتحاد الاوروبي.

وكشف الموقع أن التحركات قادتها 04 دول من شرق اوروبا هي (المجر،بولندا،بلغاريا،رومانيا) لكنها قبلت برفض الماني قوي حيث تم التأكيد على الموقف الاوروبي الرافض لانتهاك القانون الدولي في الصحراء الغربية.

مباشرة بعد فشل تلك التحركات حاول النظام المغربي ابتزاز المانيا معلنا عن وقف جميع الاتصالات مع السفارة الالمانية بالرباط، لكن برلين لم تتأخر في الرد على السلوك المغربي عندما اعلنت ان موقفها ازاء قضية الصحراء الغربية ثابت لن يتغير ، بل زادت بتأكيد تمسكها بالدفاع عن القانون الدولي وحقوق الانسان في الصحراء الغربية.

وكان الكاتب المغربي عبد السلام بنعيسي كشف مؤخرا ان هناك إحباطا متزايد داخل المغرب بسبب رفض دول العالم خاصة الاتحاد الأوروبي وفرنسا الحليف التقليدي للمغرب لقرار ترامب حول الصحراء الغربية، لذلك خرج بوريطة منذ ايام عن الاعراف الدبلوماسية عندما حاول ابتزاز اوروبا عبر تهديدها بورقة الهجرة والارهاب إذا ما رفضت اتباع نهج ترامب بالاعتراف بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية.

ويشير تقرير  للمركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار" نشر مؤخرا ان الكيان الاسرائيلي تغلغل بشكل كبير داخل دول أوروبا الشرقية التي هي الان أقرب لمواقفه منه لمبادئ الاتحاد الأوروبي.

وأبرز المركز ان عوامل الحرج وعضوية الاتحاد الأوروبي وتأثير أقطابه الكبرى، تمنع دول اوروبا الشرقية من الإفصاح عن دعمهما المطلق للكيان وسياساتها في كل شيء بما في ذلك نقل السفارات والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

من نفس القسم العالـم