بن قرينة: تجار الأزمات يريدون استقلالا بدون جيش يكرهون الانتخابات ويحبون التعيين والمراحل الانتقالية

الجزائر-سارة.ب: أكد عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، اليوم السبت، أن حزبه يرفض رفضا قاطعا أن يزايد عليه "احد بانه ديمقراطي وكل ما عداه بانه ظلامي وعصابة وعميل وخائن"، في رده على انتقادات طالت تصريحات سابقة له.

واتهم بن قرينة خلال تنشيطه تجمعا شعبي بولاية باتنة اليوم، أطرافا وصفها بـ"تجار الازمات" والعابثون باستقرار الوطن و"ترويع الوطن يبحثون عن سياسة الكوطة ويكرهون تلاحم الجيش مع شعبه وكل شيئ جميل في الوطن"، مشيرا الى ان حزبه يعبر عن كراهيته للعنصريين، وللفساد بكل انواعه، وللمهددين بأمن واستقرار الوطن، وثقافة "الدشرة" في تسيير شؤون البلاد، والجهوية ومحاولة سيطرة الأقلية على الاغلبية.
 
وأضاف بن قرينة أن تجار الأزمات يبحثون عن "سياسة الكوطة ويكرهون تلاحم الجيش مع شعبه ويحبون خروج الدبابة لقمع المواطنين، يكرهون العمل في النور ويحبون تقاسم الغنائم في الغرف المظلمة، يكرهون الحلول الدستورية ويحبون القفز على الإرادة الشعبية عن طريق التعيين والمراحل الانتقالية". 
 
وتابع يقول: "هؤلاء يكرهون الجيش ويرفعون شعارات ضده لأنهم يعلمون أن الجيش الوطني الشعبي سيظل حاميا للدستور وفيا للشعب وللمسار الانتخابي ويرفض أطروحات المراحل الانتقالية".
 
وأردف المتحدث يقول: "يريد البعض ديمقراطية من غير انتخابات ويريدون وطنا بدون سيادة ويريدون استقلال دون جيش". 

من نفس القسم سيـاســة