ماكرون يعترف للرئيس تبون: "ماحدث في الجزائر كان أكثر من محرقة"

الجزائر-سارة.ب: قال رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اليوم الأحد، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اعترف له بأن "ماحدث في الجزائر كان أكثر من محرقة".

وقال تبون، خلال اللقاء الدوري له مع ممثلي وسائل الإعلام الوطنية، إن ماكرون موافق على استرجاع الجزائر لبقية الجماجم المتواجدة في متحف الإنسان بباريس.

وأضاف رئيس الجمهورية، أن نظيره ماكرون اعترف كذلك أن الإستعمار الفرنسي "جريمة في حق الإنسانية".

وأكد رئيس الجمهورية أن أرشيف الجزائر جزء لا يتجزأ من الذاكرة الوطنية التي لا يمكن المتاجرة بها، مطالبا فرنسا بإرجاع أرشيف الجزائر خلال الفترة العثمانية.

وأشار الرئيس إلى أن "في ملف العلاقة مع فرنسا العلاقة الطيبة لن تكلف فلسا لكن العجرفة تكلف الكثير".

من نفس القسم دبلـوماسـية