مباحثات جزائرية أمريكية هامة حول هذه القضايا..

الجزائر-سارة.ب

ناقش كل من وزير الخارجية صبري بوقادوم ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن عدة ملفات على رأسها العلاقات الثنائية بين البلدين، وقضايا إقليمية على رأسها ملف الصحراء الغربية والوضع في ليبيا ومالي.

وقال  صبري بوقادوم في تغريدة له إنه تطرق في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأمريكي، توني بلينكن، إلى سبل "إحياء وتقوية الشراكة الإستراتيجية بين الجزائر والولايات المتحدة الاميركية" في مختلف المجالات.

وأوضح بوقادوم انهما تبادلا "وجهات النظر حول القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك خاصة الأوضاع في الصحراء الغربية، ليبيا ومالي".

من جانبه، أكد وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكن، تقدير بلاده للدور الجزائري في استقرار المنطقة وذلك في أول اتصال مع نظيره الجزائري صبري بوقادوم تناول قضايا التعاون وقضايا مثل الصحراء الغربية وليبيا.

ونشرت السفارة الأمريكية بالجزائر بيانا جاء فيه: "أجرى اليوم كاتب الدولة أنطوني ج. بلينكين مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم،  وقد ناقش الوزير بلينكين ووزير الخارجية بوقادوم تعزيز العلاقات الثنائية القائمة على القيم والمصالح المشتركة. كما ناقشا فرص تقوية التعاون في إفريقيا لتعزيز الرخاء الاقتصادي والاستقرار الإقليمي".

وأعرب كاتب الدولة عن تقديره لدور الجزائر في تعزيز الاستقرار في منطقة الساحل وليبيا، كما أشاد كاتب الدولة بجهود الجزائر في تنويع الاقتصاد والطاقة ورغبتها في جذب المزيد من الشركات الأمريكية.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة مسرورة لكونها بلد ضيف الشرف في معرض الجزائر الدولي لعام 2022. وأكد الطرفين على قوة الشراكة الأمريكية الجزائرية.

كما قال بلنكن في تغريدة بعد المكالمة: "سررت بالتحدث مع وزير الخارجية الجزائري بوقادوم، وإعادة التأكيد على أهمية علاقتنا لمساعدتنا على تعزيز مصالحنا المشتركة".

وأضاف: "ناقشنا رغبتنا في رؤية الاستقرار والازدهار في ليبيا ومنطقة الساحل، وسعدت أن تمنيت له شهر مبارك سعيد".

من نفس القسم دبلـوماسـية