بلحيمر: التحقيقات أثبتت أن المال الفاسد مازال يغذي نشاط بعض الإعلاميين

الجزائر-أمينة.ج

أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، عمار بلحيمر، اليوم الاثنين، الدولة تحرص على أن يبقى الإعلام الوطني "حرا ونزيها" و البحث عن معادلة  "تجمع بين الدفاع عن ازدواجية المصالح الوطنية والمردودية المهنية" في إطار العمل الإعلامي وأخلاقيات المهنة .

وقال بلحيمر، في مقابلة صحفية مع يومية "الغد الجزائري" إن "الإعلام النزيه يقوم اليوم بدوره على أحسن وجه ولم  يعد هناك شك بأن الجميع على خط الدفاع عن مصالح البلد ولا يمكن أن نقيس على تصرفات أفرد لنتهم مؤسسات أو قطاع بأكمله".

و في المقابل يردف بالقول- لازالت "قوى الشر المثمثلة في الأوليغارشية تستعمل قنواتها الإعلامية لاسيما عدد من المؤثرين المتواجدين في الخارج للتشكيك في شرعية مؤسسات الدولة".

و دعا في ذات السياق إلى وجوب الوقوف على "حجم هذا الخراب الموروث من خلال تحقيقات معمقة خاصة المال الفاسد الذي استطاعت جمعه من خلال تراكمات مافياوية  وتهريبية الى الخارج"، مؤكدا أن المال الفاسد "مازال يغذي نشاط بعض الإعلاميين وتوجيه خطهم الافتتاحي".

كما ذكر الوزير في الشأن ذاته أن هدف الدولة هو "تطهير" القطاع من كل الدخلاء من خلال الاحترام التام لما ينص عليه القانون من حقوق وواجبات.

من نفس القسم سيـاســة