لعمامرة: تعزيز الدبلوماسية الجزائرية لتسوية النزاعات والتصدي للمخططات التي تستهدف الجزائر

الجزائر-جهيد.م

عقد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، بمقر الوزارة، لقاءا توجيهيا مع إطارات دائرته الوزارية، لطرح الخطوط العريضة لخطة عمل الوزارة في المرحلة المقبلة.

وأشارت الوزارة في بيان لها، أن خطة المرحلة المقبلة ترتكز أساسا على ترجمة التزام رئيس الجمهورية بتعزيز دور الجزائر كدولة محورية تساهم بشكل فعلي في تحقيق السلم ولمّ الشمل، في ظل الأوضاع الاقليمية والدولية الراهنة.

وفي كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة ذكر الوزير بالرصيد الثري للدبلوماسية الجزائرية التي ساهمت في معركتي التحرير والتشييد من خلال أجيال متعاقبة من الدبلوماسيين والدبلوماسيات الذين حققوا من الإنجازات ما يدعو للفخر والاعتزاز من قبل أجيال اليوم، لا سيما ما تعلق بالدور الجزائري في مساعدة الشعوب المكافحة من أجل الانعتاق من الاستعمار والتبعية الاقتصادية.

كما شدد لعمامرة على ضرورة الاستلهام من هذا الرصيد التاريخي الثمين من أجل المضي قدما في طريق تعزيز الدور الدبلوماسي الجزائري سواء ما تعلق بالوساطة لتسوية النزاعات بالطرق السلمية أو التصدي للمخططات التي تستهدف بلادنا، مؤكدا على ضرورة التحلي بالروح النضالية العالية التي تميز بها الرعيل الأول من الدبلوماسيين في سبيل صيانة المصالح العليا لبلادنا والتكيف مع متطلبات المرحلة الراهنة.

من جانب آخر، ذكر الوزير بالأهمية التي يوليها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون للتكفل بانشغالات وتطلعات الجالية الوطنية المقيمة بالخارج لا سيما بعد التغيير الأخير لتسمية الوزارة، الذي أكد على هذا التوجه الإستراتيجي مشددا، في هذا الشأن، على أهمية مد جسور التواصل والحوار مع أفرادها من أجل جعل الجالية تلعب دورها الإيجابي في البناء الوطني كما كان الحال في الماضي.

و في الختام، أسدى وزير الشؤون الخارجية تعليماته من أجل إيلاء الأهمية القصوى للتكوين المتواصل لموظفي وإطارات الوزارة من أجل تمكينهم من أداء مهامهم على الوجه المرجو سواء ما تعلق بالتسيير اليومي أو بمهام الاستشراف وبلورة رؤية شاملة ومتكاملة لكافة أبعاد علاقات الجزائر الخارجية.

كما حث  الوزير موظفي وإطارات الوزارة على مضاعفة الجهود والتفاني في خدمة البلاد بكل ثقة وحزم وكفاءة والتزام.

من نفس القسم دبلـوماسـية