فضيحة "بيغاسوس".. المغرب يتجسس على ماكرون و14 وزيرا من حكومته

الجزائر-سارة.ب

أفاد مدير منظمة "فوربيدن ستوريز" غير الحكومية، لوران ريشار، أن ارقام هواتف للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وأعضاء في حكومته كانت على قائمة الأهداف المحتملة لبرنامج "بيغاسوس"، الذي استخدمته بعض الدول للتجسس على نشطاء وصحفيين وشخصيات عامة، مؤكداً بذلك معلومة أوردتها صحيفة "لوموند".

وكشفت الصحيفة الفرنسية، اليوم الثلاثاء ، أن هذه الأرقام، التي يعود بعضها إلى رئيس الوزراء إدوار فيليب و14 عضواً في الحكومة، كانت "على قائمة الأرقام التي اختارها جهاز أمني تابع للدولة المغربية يستخدم برنامج بيغاسوس للتجسس، بهدف القيام بقرصنة محتملة".

وقال ريشار لقناة "إي سي آي" الإخبارية: "وجدنا أرقام الهواتف هذه، لكننا لم نتمكن من إجراء تحقيق تقني بالطبع بالنسبة لهاتف إيمانويل ماكرون"، ما يعني أن "هذا لا يؤكد لنا ما إذا كان الرئيس قد تعرض فعلا للتجسس". لكنه أوضح أنه سواء تم التجسس على الرئيس أو لم يتم، فإن ذلك "يظهر في أي حال أنه كان ثمة اهتمام بالقيام بذلك".

وعلقت الحكومة الفرنسية لدى سؤالها من قبل وكالة فرانس برس: "إذا تبينت صحة هذه الوقائع فهي بالتأكيد بالغة الخطورة".

وحصلت "فوربيدن ستوريز" ومنظمة العفو الدولية على قائمة بخمسين ألف رقم هاتف اختارها زبائن لشركة "إن إس أو" الإسرائيلية منذ عام 2016 بهدف القيام بعمليات تجسس محتملة عليها. وقد تقاسمت المنظمتان هذه القائمة مع مجموعة من 17 وسيلة إعلامية كشفت هذه القضية الأحد.

من نفس القسم العالـم