ولايات فرضت "إجبارية" التلقيح ضد فيروس كورونا

الجزائر-سارة.ب

أمر والي ولاية تندوف، بفرض "إجبارية" التلقيح على كل موظفي الإدارات العمومية، في إطار الحد من انتشار الفيروس كوفيد 19.

وأمر الوالي بإفادته بتقرير يومي حول مدى تقدم العملية سواء بخصوص عدد العمال الذين استجابوا لتلقيح والذين رفضوا تطبيق التعليمة، في حين يمنع منعا باتا التحاق العمال غير الملقحين إلى مناصب عملهم.

وأبرق والي ولاية تندوف، تعليمة مستعجلة بخصوص "إجبارية التلقيح ضد فيروس كورونا" تؤكد أنه "لابد من حث كل الموظفين والعمال التابعين لكل القطاعات العمومية على إجبارية التلقيح ضد فيروس كورونا، وفي حالة عدم الاستجابة أي موظف لهذا التلقيح فأنه يمنع من دخول مقر الإدارة أو الهيئة التي يستغل بها مع اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة".

وشدد الوالي من خلال التعليمة ذاتها "على إيفاده يوميا بتقرير حول مدى تقدم العملية سواء ما تعلق بعدد العمال الذين استجابوا للتلقيح أو عدد العمال الذين لم يستجيبوا والإجراءات المتخذة ضدهم".

وكان والي ولاية سكيكدة، عبد القادر بن سعيد، قد فرض "إجبارية" التلقيح على كل موظفي الإدارات العمومية، ومنع أي شخص من الالتحاق بمنصب العمل ما لم يستظهر بطاقة التلقيح، وذلك في إطار إجراءات الحد من انتشار الوباء كورونا كوفيد 19، مشددا على أنه "سيتم اتخاذ إجراءات صارمة للمتأخرين أو الرافضين لهذه العملية، وعلى ذلك سيتم بعد نهاية الحملة منع أي شخص من الالتحاق بمنصب العمل ما لم يستظهر بطاقة التلقيح، دون الإخلال بالإجراءات التأديبية الأخرى، مشيرا إلى انه سيطبق هذا الإجراء على الزوار والوافدين لمقرات الادرارات العمومية".

ويأتي قرار والي ولاية سكيكدة وتندوف، في الوقت الحالي، ليثير التساؤلات حول إمكانية فرض الدولة إجبارية التلقيح للمواطنين.

من نفس القسم وطني