الوزير الأول يترأس اجتماعا جديدا للحكومة

ترأس الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمان،  اجتماعا للحكومة،  درست الحكومة خلاله ملفات تتعلق بقطاعات الداخلية، المالية، والانتقال الطاقوي.

في مجال الداخلية والجماعات الـمحلية والتهيئة العمرانية:
قُدّم الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية عرضا حول مدى التقدم في تنفيذ التوصيات الـمنبثقة عن اجتماع الحكومة مع الولاة الـمنعقد يومي 25 و 26 سبتمبر 2021 وكذا خارطة الطريق لتجسيدها.
وبهذا الصدّد، تمحور هذا العرض حول تقييم مدى تنفيذ 182 توصية، التي انعكست بإحراز تقدم ملحوظ في تنفيذ خارطة الطريق التي وضعت لتحقيقها، سواء من خلال التدابير القانونية الـمتخذة أو فيما يخص الجوانب الـمتعلقة على وجه الخصوص بما يلي:
(1) إعادة تنشيط الاستثمار؛
(2) تكييف مختلف برامج التنمية الـمحلية؛
(3) إصلاح أنماط تسيير الـمرافق العمومية الـمحلية؛
(4) تسيير الأزمات على المستوى الـمحلي (حرائق الغابات، الشح الـمائي، كوفيد ـ 19).

وعقب العرض، ذكر الوزير الأول بأن هذه الـمسألة تهم الحكومة ككل وطلب الإسراع في وضع التوصيات الـمنبثقة عن لقاء الحكومة مع الولاة حيز التنفيذ، علما أن ذلك سيخضع لـمتابعة صارمة وتقييم دوري للأعمال الـمنجزة على مستوى كل قطاع.

أما في مجال الـمالية:
فقد تم تقديم عرض حول مدى تقدم برنامج تحديث ورقمنة مصالح الـمديرية العامة للأملاك الوطنية.
وجدير بالإشارة أن هذا البرنامج تم الالتزام به في إطار تنفيذ مخطط عمل الحكومة في مجال رقمنة أنشطة أملاك الدولة ومسح الأراضي والحفظ العقاري، وذلك من أجل استعادة الأملاك الوطنية والـممتلكات العقارية أدوارها الاقتصادية والمالية والاجتماعية الهامة.

وقد كانت النتائج الأولية الـمتعلقة بوضع نظام الـمعلومات الـمقرر في إطار هذا البرنامج موضوع العرض، مع العلم أن بعض الوحدات تعمل بالفعل على مستوى بعض الولايات، بينما يجري اتمام الاختبارات في ظروف الاستعمال الحقيقية، بالنسبة للأنشطة الأخرى.
وجدير بالذكر أنه تمت إتاحة منصة تسمى "العقار" منذ شهر جانفي 2022 والتي سيتم فتحها تدريجياًً اعتباراً من شهر ماي 2022 للقطاعات المؤسساتية والـمتعاملين الاقتصاديين والـمواطنين.
وعقب العرض، حرص السيد الوزير الأول على التذكير بالتوجيهات التي أسداها رئيس الجمهورية والـمتعلقة بتسريع عملية تبسيط الإجراءات الإدارية وإضفاء الطابع غير الـمادي عليها، وذلك قصد تسهيل ولوج الـمواطنين والـمتعاملين الاقتصاديين للـمعلومات والعقود الإدارية.

من جهة أخرى، ذكر بضرورة إتمام عملية إعداد عقود الـملكية لفائدة الـمستفيدين من برامج السكن العمومي، طبقاً للتعليمات التي أسداها رئيس الجمهورية، و ذلك عقب عملية تطهير الوضعية القانونية للعقارات الـمعنية.

أخيرًا، وفي مجال الانتقال الطاقوي والطاقات الـمتجددة:

استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه السيد وزير الانتقال الطاقوي والطاقات الـمتجددة حول مشروع إنجاز محطات توليد الطاقة الكهروضوئية بطاقة 1000 ميغاوات""SOLAR 1000 MW"، والذي تم بموجبه إطلاق دعوة للـمستثمرين لإنجاز محطات الطاقة الـمذكورة يوم 23 ديسمبر 2021.

وقد أُشير في هذا الإطار، إلى أن شركة تطوير الطاقات الـمتجددة "SHAEMS"، والتي تعمل كشباك موحد وواجهة مع الـمستثمرين الـمحتملين، ستتكفل باستغلال محطات الطاقة وتسويق الطاقة الـمنتجة.

من جهة أخرى، تم التوضيح أن دفتر الشروط الـمتعلق بهذا الـمشروع، الذي سيمكن من إنتاج 2.200 جيغاوات ساعي / سنويًا من الكهرباء الـمتجددة، قد اعتمد، بعنوان الـمرحلة الأولى من الـمخطط الوطني لتطوير الطاقات الـمتجددة، خمسة (5) مواقع لإنجاز محطات الطاقة الكهروضوئية، على مستوى خمس (5) ولايات في الجنوب.

كما تضمن دفتر الشروط التدابير الرامية إلى تشجيع وترقية تطوير الصناعة الـمحلية، وذلك من خلال مطالبة الـمستثمرين بتحقيق معدل إدماج وطني بنسبة 30%على الأقل.

من نفس القسم وطني