رئيس الجمهورية يواصل مشاوراته السياسية لتعزيز الجبهة الداخلية

 استقبل رئيس الجمهورية،  عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، كل من الأمين العام لحزب جبهة الحكم الراشد، عيسى بلهادي، ورئيس مجلس الشورى الوطني لحزب جبهة العدالة والتنمية،  لخضر بن خلاف.

وقد حضر الاستقبال الذي جرى بمقر رئاسة الجمهورية، مدير ديوان رئاسة الجمهورية،  عبد العزيز خلف.

وفي تصريح للصحافة عقب الاستقبال، أكد لخضر بن خلاف، أن مسعى لم الشمل الذي بادر به رئيس الجمهورية,  "لا يمكن أن يرفضه عاقل محب لدينه ولوطنه".

وأشار الى أن اللقاء سمح بالتطرق إلى "كل ما يهم المواطن الجزائري", ومسألة الدعم الاجتماعي, لافتا إلى وجود "توافق حول ضرورة الحفاظ على اجتماعية الدولة الجزائرية", وأضاف أن هذا ما شدد عليه رئيس الجمهورية من خلال تأكيده على "الإبقاء على الدعم الذي سيذهب مستقبلا إلى مستحقيه".

وتم بذات المناسبة, تناول اللقاء المسائل الاقتصادية الذي أعرب عن أمله في أن "يصحح" قانون الاستثمار الجديد الواقع الاقتصادي, وأن "يعالج الخلل الموجود بسبب السياسيات الخاطئة التي تم اعتمادها من قبل", وذلك بهدف "الانطلاق من جديد في استثمار حقيقي".

كما عبر القيادي في جبهة العدالة والتنمية عن دعم الحزب للمواقف الأخيرة التي اتخذتها الدولة الجزائرية بشأن أهم القضايا الدولية.

 من جانبه، دعا الامين العام لحزب جبهة الحكم الراشد, عيسى بلهادي, النخبة السياسية إلى مرافقة جهود رئيس الجمهورية في تقوية الجبهة الداخلية والحفاظ على استقرار البلاد.

وقال بلهادي إن "رئيس الجمهورية يبذل جهودا للاستجابة إلى الإرادة الشعبية وإلى طموحات النخب السياسية والمجتمعية", و أنه "يتعين على هذه النخب أن تؤدي دورها في مرافقة الرئيس لتجسيد هذا الطموح الجماعي وأن تكون أكثر إيجابية وممارسة لحقوق المواطنة", مؤكدا على ضرورة "الحفاظ على الاستقرار الذي تعيشه البلاد وتثمينه عاليا".

واعتبر ذات المسؤول الحزبي أن مشروع الرئيس تبون من أجل "إرساء سفينة الجزائر إلى بر الأمان ينطلق من جبهة وطنية قوية متكونة من أبناء الجزائر داخل وخارج الوطن".

وأوضح بلهادي أن الجزائر "خرجت من أزمة سياسية بعد رئاسيات 2019", وانتقلت إلى "ورشة سياسية كبرى, تجسيدا لالتزامات رئيس الجمهورية, و التي بدأت بالإصلاح السياسي من خلال تعديل دستوري نوعي ينسجم ومتطلبات المرحلة".

من نفس القسم سيـاســة