مغنّيان عالميان يلغيان حفليهما بالمغرب

ألغى الفنان العالمي الكولومبي "مالوما" والفنان النيجيري "سيون كوتا" حفليهما بالمغرب, ردا على المجزرة المروعة, التي ارتكبها المغرب, الجمعة الماضي, بحق العشرات من المهاجرين الأفارقة, ومقتل ما لا يقل عن 23 منهم على يد القوات المغربية, خلال منعهم من اجتياز الحدود نحو مليلية الاسبانية.

و أعلن النجم العالمي "‎مالوما" عن إلغاء حفله بمدينة مراكش, والذي كان سيجمعه مع مغني الراب المغربي  "الغراندي طوطو ".

ونشر الفنان "مالوما" على حسابه الشخصي على "تويتر"  فيديو للمجزرة, التي وقعت في مدينة مليلية بالجيب الاسباني.

من جهته, أعلن الفنان النيجيري سيون كوتي, أمس الخميس, عن إلغاء حفل موسيقي في المغرب, حدادا على ضحايا المجزرة، حيث كان من المقرر أن يحي سيون كوتي, أمس الخميس, حفلا ضمن مهرجان "جازابلانكا"  في المغرب.

و في فيديو بثه على حسابه الشخصي على "إنستغرام", قال كوتي"أعلن لكم بحزن كبير إلغاء سفرنا إلى المغرب نهاية هذا الأسبوع لحضور مهرجان جازابلانكا ", في الدار البيضاء.

وأضاف " من المستحيل بالنسبة لي صعود الخشبة بضمير مرتاح وقضاء وقت ممتع, بينما فقد كل هذا العدد من الأفارقة الحياة, يجب علينا أن نقيم الحداد على أرواحهم ".

هذا و تتوالى ردود الفعل المنددة بالهجوم الدموي للشرطة المغربية وسط دعوات دولية واسعة لفتح تحقيق مستقل بخصوص هذه الفاجعة, حيث استنكرت العديد من الهيئات والمنظمات والأطراف السياسية والحقوقية الدولية هذه المجزرة, التي وثقتها فيديوهات تم تداولتها عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي, و نقلت بالصوت و الصورة التدخل العنيف للشرطة المغربية, و بصورة غير متكافئة ضد هؤلاء المهاجرين.

من نفس القسم العالـم