رئيس الجمهورية يشدد على السرّية والانضباط

يشدد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، على ضرورة إضفاء الاحترافية في تسيير مؤسسات الدولة، وخاصة رئاسة الجمهورية، داعيا أعضاء الحكومة على ضرورة التحلي بالسرية والانضباط واحترام ما يتم تداوله خلال اجتماع مجلس الوزراء.

وأورد برقية لوكالة الأنباء الجزائرية، أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يمارس الدور المحوري في تسيير شؤون الدولة، فلم يعد تسيير شؤون قصر المرادية -تضيف البرقية- يتم في إطار موازٍ غير رسمي وغير منظم، مثلما كان عليه الأمر لما يزيد عن عشريتين مضت. 

وعكف رئيس الجمهورية على عصرنة تسيير المؤسسة الأولى في البلاد وإضفاء الاحترافية عليها، حيث وضع بصمته، لاسيما في ما يخص التحولات التي عرفها تسيير قصر المرادية. 

وضربت "واج" مثالا بالإعلان عن التعيينات التي يقرها رئيس الجمهورية، حيث لم تعد المعلومات تتسرب قبل نشر بيان رئاسة الجمهورية، ووضع حد للإشاعات وتسريب المعلومات.

وذكرت "واج" أن الحركة الأخيرة التي أجراها رئيس الجمهورية في سلك الولاة، لم يسمع بتفاصيلها حتى المعنيون أنفسهم بها، ولم يتم إعلامهم إلا لحظات قبل الإعلان الرسمي.

وحدّد الرئيس تبون النهج الواجب اتباعه، مشددًا على ضرورة تحلي وزراءه بـ "السرية" و"الانضباط"، إذ يتعين عليهم السهر بشكل خاص على احترام ما يتم تداوله خلال مجلس الوزراء واجتماعات الحكومة، فالأمر متعلق بمصداقية الدولة، تضيف البرقية.

من نفس القسم سيـاســة