أويحيى يكذّب ويستعرض قوته.. فهل سيلتقي بقدره؟

الجزائر/ نهال.ش

خرج الوزير الأول أحمد أويحيى، اليوم الأربعاء، عن صمته مكذبا خبر أوردته جريدة وطنية واسعة الانتشار، مفاده أن رئاسة الجمهورية قررت منع الوزير الأوّل من عرض بيان سياسته العامة على البرلمان.

خرجة أويحيى وتفنيده لما نشرته وسائل الإعلام، تثير العديد من التساؤلات، إذ وعلى غير العادة، كذّب زعيم الأرندي، ما أشيع حول غضب الرئاسة على شخصه.

ويرى مراقبون أن خرجة أويحيى رسالة لكل من يشكك في قوة الرجل وحاول تصويره على أنه يمر بظروف صعبة قد تعصف به من على رأس الوزارة الأولى، إذ أن البيان الذي تسلم "المصدر" نسخة منه، يؤكد بما لا يدع مجال للشك ان الوزير الأول يعيش في وضع مريح.

وهو الأمر الذي حرص أويحيى على ابرازه من خلال تأكيده على أن أجندته الدبلوماسية ونشاطاته الرسمية هي السبب الوحيد الذي أخّره عن عرض حصيلته أمام نواب البرلمان بغرفيتيه.

تكذيب رجل المهمات الصعبة لما تم نشره بخصوص تدهور علاقته بمؤسسة الرئاسة، فسره أويحيى عبر تمريره لرسائل سياسية بشعار: "انا هنا بكامل قوتي" حسب مراقبون.

فهل سيلتقي أويحيى بقدره، البديل الجاهز في حال قرر الرئيس بوتفليقة عدم الترشح لولاية رئاسية جديدة؟

من نفس القسم وطني