الشرطة القضائية لأمن الجيش تفتح تحقيقات موسعة حول الجرائم التي تمس بأمن الدولة

الجزائر/جهيد.م

شرعت المصلحة المركزية للشرطة القضائية التابعة لأمن الجيش في فتح تحقيقات واسعة حول الجرائم التي تمس بأمن الدولة، على غرار التحريض، التآمر والجوسسة والخيانة العظمى، وغيرها من القضايا التي من شأنها إضعاف الدولة.

وحسب ما نقل "الشروق أونلاين" عن مصادرها الأمنية فقد تلقت المصلحة إلى غاية الفاتح أوت الجاري 113 قضية، تم تحويلها من جهات أمنية أخرى مرتبطة باختصاص القضاء العسكري.

ومعظمها يتعلق بالتحريض الذي يهدف إلى المساس بأمن واستقرار الدولة، التآمر والجوسسة لصالح دول أجنبية، وهي القضايا التي سيتم إحالتها بعد الانتهاء من التحقيقات على القضاء العسكري.

كما تعمل المصلحة الأمنية -يضيف ذات المصدر- حاليا بالتنسيق مع هياكل الشرطة القضائية الجهوية والمحلية التابعة لها عبر النواحي والولايات، والمكلفة بالبحث والتحري وتتبع مسار جميع الأشخاص والجهات التي تحاول المساس بأمن الدولة وسلطة الجيش، وكل الجرائم التي من شأنها إضعاف الدولة ومحاولة النيل منها ومن هيبتها ومكانتها سواء داخليا أو خارجيا، خاصة في الظرف الحساس الذي تمر به الجزائر، منذ 22 فيفري إلى غاية اليوم.

من نفس القسم أمـن وعـدالة