إقتصـاد

رزيق: “المضاربة في الأسعار باتت ظاهرة مألوفة لكننا اتخذنا الإجراءات الصارمة”

الجزائر/سارة.ب

كشف وزير التجارة، كمال رزيق، عن اتخاذ عدة تدابير واجراءات للقضاء على الفوضى وأخلقة العمل التجاري في جميع جوانبه بعد انقضاء شهر رمضان.

وأوضح رزيق في حوار خص به وكالة الأنباء الجزائرية اليوم، أن مسألة أخلقة العمل التجاري ستدرسه لجنة وزارية نصبت حديثا، حيث تعكف على بحث واستقصاء أسباب الاشكالات المسجلة على مستوى بعض الشعب والفروع التجارية.

وفي تقييمه للنشاط التجاري خلال شهر رمضان قال وزير التجارة إن “المواطن يدرك تماما أن رمضان هذه السنة ليس كغيره في السنوات الماضية، لأن التحضيرات بدأت منذ جانفي الماضي من خلال مختلف اللقاءات التي كانت تنظم على مستويات متعددة مع الدوائر الوزارية ذات الصلة والاتحاديات والدواوين “

ولفت رزيق إلى أن الاجراءات المتخذة قبل رمضان بالتعاون مع دوائر وزارية أخرى ومصالح الأمن وبفضل متدخلين آخرين في العملية من فلاحين وتجار سمحت بتحقيق استقرار ومحاربة المضاربة والاحتكار باستثناء تسجيل اختلالات في مادتين فقط  (السميد والفرينة) وفي شعبة اللحوم.

وشدد ذات المتحدث أن المضاربة وخصوصا في المنتجات المدعمة باتت ظاهرة مألوفة منذ سنوات ولا تقتصر على رمضان فقط، لكن الوضع هذا العام و الذي تزامن مع ظهور وباء كوفيد-19 استدعى اتخاذ اجراءات صارمة لردع المحتكرين و المضاربين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق