إقتصـادعــلوم وتكنـولوجيا

فرعون: الجزائر ستصدّر الأنترنت إلى الخارج لجلب العملة الصعبة

الجزائر/سارة.ب

أبرزت وزيرة البريد والاتصالات، ايمان هدى فرعون، أن تدشين نظام الوصلة البحرية للألياف البصرية الذي يربط الشبكة الوطنية للاتصالات انطلاقا من وهران والجزائر العاصمة بالشبكة الأوروبية على مستوى مدينة فالنسيا الاسبانية و المعروف بنظام ألفال /أورفال” من شأنه الاستجابة للاحتياجات المتزايدة للمواطنين لكونه ( النظام) سيرفع من القدرات الوطنية في مجال سعة التدفق مع ضمان ديمومة الاتصال الدولي ، كما تسمح هذه الوصلة البحرية بضمان الربط الدائم للشبكة الوطنية بالعالم في حالة تسجيل أي حادث إلى جانب كونها فرصة للمتعامل الوطني للمتوقع في السوق الدولية والانخراط في مسار اللحاق بكبريات مجمعات الاتصالات الدولية.

وحول الاهتمام بتصدير الإنترنت إلى دول الساحل على حساب توفير تغطية شاملة لشبكة الإنترنت على المستوى الوطني ، قالت الوزيرة خلال ردها على تساؤلات نواب المجلس الشعبي الوطني إن تصدير الإنترنت إلى دول الساحل لا علاقة له بتوفير تغطية شاملة للإنترنت على المستوى الوطني، لأن التصدير هدفه جلب العملة الصعبة في حين أن تسجيل بعض النقائص في التغطية على مستوى بعض الولايات يعود إلى صعوبة بسط شبكات الإنترنت في ظل المساحة الشاسعة للوطن وتكلفة هذه الشبكات .

كما أشارت إلى أن بسط شبكات الإنترنت على المستوى الوطني تواجه بعض المشاكل التقنية ، مستشهدة في هذا الصدد ، على سبيل المثال بصعوبة الحصول على تصريحات خاصة بالحفر على مستوى بعض الأحياء الشعبية في العاصمة منها حي باب الوادي بسبب تداخل شبكات الكهرباء والغاز و الماء.

وفي موضوع آخر , يتعلق بتوفير خدمات البريد ،أقرت الوزيرة بتسجيل بعض النقائص بسبب تهاون بعض الموظفين ، مؤكدة بالمقابل, أنه لا يمكن إنكار المجهود المبذول في مجال توفير وترقية خدمات البريد سيما وأن مؤسسة البريد بصدد تدشين عن قريب لمكاتب جديد ة ليصل عددها إلى 4 ألف مكتب بريديي مشيرة إلى أن مؤسسة بريد الجزائر تمكنت من معالجة مشكل نقض السيولة بمكاتبها , حيث أن هذا المشكل يبقى مطروحا في فترات محددة من السنة على مستوى حوالي15 مكتب بريد فقط وذلك من المجموع الكلي لمكاتب البريد”.

وفيما يتعلق بتسجيل أعطاب على مستوى الموزعات الألية للأموال , أرجعت السيدة فرعون ذلك إلى صعوبة اقتناء قطع غيار الخاصة بهذه الموزعات التي تستورد من الخارج ,كاشفة عن إمكانية فتح مستقبلا وحدة خاصة بتصنيع هذه القطع مع توفير تكوين خاص لمهندسي بريد الجزائر في هذا المجال لتفادي اقتنائها من الدول الأجنبية و تسهيل عمليات إصلاح الإعطاب التقنية في فترة وجيزة و تقليص الكلفة المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق