أحدث الأخبــاروطنــي

سكنات LPA حقيقة أم خيال .. “المصدر” تكشف كلّ شيء !

 

الجزائر / حكيمة حاج علي

أثار أمر تغيير موعد انطلاق التسجيلات في سكنات LPA  والتي راحت تطلقها في كل مرة بعض وسائل الإعلام، حيرة المواطنين في ظل عدم الدقة في تحديد تاريخ معين، ما أثار استغراب الكثير من المتتبعين للملف، حيث تساءل البعض منهم عن حقيقة هذه الصيغة، فيما يرى البعض الآخر أنها مجرد جرعة لتخدير المواطنين تحسبا للرئاسيات القادمة.

 لرفع اللّبس عن هذه القضية اقتربت “المصدر” من رئيس بلدية سيدي موسى، وممثل وزارة السكن، بالإضافة إلى رئيس لجنة الإسكان بالبرلمان، الذين قدموا لنا توضيحات وتفاصيل أكثر حول القضية.

مير سيدي موسى:”لا شيء رسمي، ولم نتلق أي تعليمة لاستقبال ملفات المواطنين.”

أكد علال بوثلجة رئيس بلدية سيدي موسى عدم تلقيهم أي تعليمة للشروع في استقبال الملفات، مشيرا إلى أنه في ظل عدم صدور أي مرسوم تنفيذي في الجريدة الرسمية يتحدث عن هذه الصيغة، لا يمكن التطرق لها، كاشفا عن توافد المواطنين إلى مصالح البلدية وكذا عبر الصفحة الرسمية لبلدية سيدي موسى للإستفسار في الأمر، حيث يحرص الموظفون على إعلامهم أن مصالحهم لم تتلق أي تعليمة رسمية في انتظار الجديد.

وزارة السكن:”موعد 14 مارس لا أساس له من الصحة”

وفي رده على سؤال “المصدر”، فنّد رضا بداي المكلف بالإعلام على مستوى وزارة السكن والصحة وإصلاح المستشفيات كل المواعيد التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام، قائلا أن الوزير قدم في تصريحاته أسعار الشقق وعدد الوحدات عبر كافة التراب الوطني، وأنهم أعلموا الولاة في انتظار الإمضاء على المرسوم، وبعدها ستقوم وزارة السكن بتقديم تعليمات جديدة للولاة للانطلاق في العملية والتسجيلات رسميا، ولم تعلن أي مواعيد للشروع فيها على مستوى البلديات، مؤكدا أن تاريخ 14 مارس لا أساس له من الصحة.

يحي بنين:”هذه الصيغة جيدة إذا التزمت الحكومة بإنجازها فعلا”

وصف يحي بنين رئيس لجنة الإسكان في البرلمان الصيغة الجديدة للسكن التي أطلقتها الحكومة مؤخرا بالجيدة في حال التزمت هذه الأخيرة بإنجازها فعلا، بقوله “إذا التزمت الحكومة بالأمر وأوفت بوعودها فإن هذه الصيغة ممتازة”، وفي رده على سؤال المصدر حول الشكوك التي تراود المواطنين حول مصداقيتها، قال بنين إن المواطن الجزائري تعب نفسيا من كل هذه الأمور وأضحى لا يصدق شيئا في ظل التصريحات المتتالية التي يطلقها أعضاء الحكومة دون الإلتزام فعلا بما يقولون، مضيفا بقوله “المواطن سيبقى يشك في صحة هذه الصيغة إلى أن يثبت العكس.”

وفيما يتعلق بالتواريخ العشوائية التي تطلقها بعض وسائل الإعلام في كل مرة أجاب المتحدث ذاته أنها مجرد كلام للإستهلاك فقط، وأنه لا شيء رسمي بما أن الوزير لم يصرح بذلك لأي وسيلة إعلامية.

LPA حقيقة أم خيال ؟

وبين هذا وذاك، تبقى هذه الصيغة من السكن، حديث العام والخاص، خاصة وأنّ الوزارة لم تصدر بيانا توضيحيا للرأي العام، ما جعل العديد يصف المشروع بالكذبة الكبيرة، التي قد تعصف بقطاع السكن. فهل سيتبيّن الخيط الأبيض من الأسود ؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق