أحدث الأخبــاروطنــي

هيئة غولام الله مكلفة بالإفتاء في القروض الإسلامية!

الجزائر/ فريال. ب
كشف رئيس لجنة الإفتاء على مستوى المجلس الإسلامي الأعلى كمال بوزيدي عن التحضير لتوقيع إتفاقية بين الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية في الجزائر والمجلس الإسلامي الأعلى, يتم بموجبها تأسيس هيئة رسمية للإفتاء في عروض البنوك العمومية والخاصة المتعلقة بإطلاق التمويل الإسلامي, وهي خطوة جديدة لمنع إثارة البلبلة حول هذه القروض التي سيتم إطلاقها لأول مرة في الجزائر.
وأضاف المتحدث على هامش يوم نظم حول الصيرفة الإسلامية في الجزائر علي مستوى المجلس الشعبي الوطني, من طرف لجنة المالية والميزانية أن لجنة الإفتاء الجديدة ستعمل بشكل منفصل عن البنوك التي ما عليها إلا إيداع عروضها على مستواها وانتظار كلمتها بشأن جواز هذه الأخيرة من عدمه وفقا لما تقتضيه الشريعة الإسلامية وبذلك لن تضطر المؤسسات البنكية لتشكيل لجان فتوى على مستواها, فهذه الأخيرة ستكون ممنوعة من الإفتاء لنفسها, وسيكون المجلس الإسلامي الأعلى صاحب الكلمة الأولى والأخيرة في الملف.
هذا وتنشط في الجزائر لحد الساعة مؤسستان بنكيتان إسلاميتان وهما بنك البركة ومصرف السلام وذلك منذ 15 سنة وساهم هذان البنكان في تمويل الإقتصاد الوطني خلال سنة 2017 ب20 ألف مليار سنتيم أو 200 مليار دينار وهي قروض حلال قائمة علي مبدأ المساهمة والمشاركة والمضاربة والمرابحة في وقت كانت هذه البنوك تعتمد على فتوى هيئة شرعية تختارها هي أو تابعة لها وهو ما جعل عدد من المفتين يحرمونها ويعتبرون أنها قروض خارج التعاملات الإسلامية في وقت سبق وأن أكدت هذه الأخيرة شرعية خدماتها, الأمر الذي دفع الحكومة إلى اسفتاء المجلس الإسلامي الأعلى لمنع الفتنة والقضاء عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق