سيـاســة

هذا ما دار بين بوحجة ورئيس أحد اللجان البرلمانية

الجزائر/ إسلام.ب

علم “المصدر”، من مصادر داخل الغرفة السفلى للبرلمان، أن رئيس المجلس السعيد بوحجة استقبل يوم أمس بمكتبه، رئيس أحد لجان البرلمان المنتمي الى حزب جبهة التحرير الوطني، أين تطرق الرجلان للأزمة الحاصلة بالبرلمان وإستقالة بوحجة التي تثير ضجة منذ أيام.

وحسب ذات المصادر، نصح رئيس هذه اللجنة بوحجة بالتعقل، والمسارعة بتقديم استقالته، وتحمل مسؤوليته قبل فوات الأوان.

كما أكد له أن أغلب النواب بتعداد 356 نائب يقفون ضده، ويريدون رحيله من رئاسة البرلمان، ولا يريدون العمل معه مجددا.

وأضاف رئيس اللجنة في حديثه مع بوحجة بأن نواب المعارضة الذين يساندونه ليسوا من أرادوا رئاسته للبرلمان وليسوا من زكاه في الإنتخابات.

ودعا ذات النائب بوحجة، الى الكف عن الإستماع للغرباء عن مقر زيغود يوسف الذين يقنعونه بأن المجتمع المدني يقف معه، على اعتبار أنه رجل دولة ولا تفوته أمور كهذه.

وتجدر الإشارة، يرى مراقبون أن محيط بوحجة من مستشاريه ومدرائه هم من يعملون على تحريضه على عدم الإستقالة، ومن ثمة تأزيم الوضع أكثر وإيصال المؤسسة التشريعية الى ما يحمد عقباه. يتبع…

للإشارة، سينشر “المصدر” في مقال لاحق تفاصيل مثيرة عن هوية هؤلاء المستشارين والمدراء المحيطين ببوحجة، الذين يحثونه على التشبث بمنصبه لحاجة في نفس يعقوب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق