أمـن وعـدالة

رجل الأعمال زغيمي المقرب من أويحي في قبضة أمن البليدة

البليدة/فاروق.ب
يبدو أن متاعب الوزير الأول السابق، أحمد أويحي، لا تنتهي، فبعد استدعاءه من طرف العدالة حول ملفات فساد يعالجها القضاء حاليا، هاهو اليوم، واحد من أقرب مقربي زعيم التجمع الوطني الديمقراطي، رجل الأعمال مالك مجمع “سيم” عبد القادر الطيب زغيمي، يقع في المحظور، الأمر الذي استوجب تدخل مصالح الأمن لتوقيفه ووضع حد لخرقه المتواصل للقانون.

أوقفت مصالح الأمن بولاية البليدة اليوم، ببلدية عين الرمانة تحديدا، رجل الأعمال مالك مجمع “سيم” عبد القادر طيب زغيمي، خلال محاولته حفر بئرلاستغلاله بدون حيازته على الترخيص من قبل السلطات الوصية.
هذا واستمعت مصالح الأمن لرجل الأعمال والنائب البرلماني عن التجمع الوطني الديمقراطي ودونت محضرا عن تجاوزات الرجل حسب ماعلمه المصدر من جهات موثوقة.
هذا ويعد البرلماني المثير للجدل على المستوى الشارع البليدي، طيب زغيمي من رجال الأعمال المقربين بالوزير الأول السابق أحمد أويحي وزعيم حزب الأرندي، وقد سبق لقيادات الحزب في الولاية أدانة تصرفات الرجل المسيئة.

وقد تسبب ذات الرجل بإستقالة جماعية للأغلبية المطلقة لحزب أويحي بالبليدة، الا أن أويحي بقي متمسكا ومدافعا بشراسة على الرجل، ووصل بزعيم الأرندي وصف مناوئي صديقه الناىب، بـ”الطلابة”، فهل سيتخلى سي أحمد عن رجله في البليدة، أم أن الظرف العصيب الذي يمر به أويحي، سيجعل بمحاسبة صديقه الذي هشم الوعاء الانتخابي للأرندي، وعاث في الولاية فسادا يقول عارفون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق