إقتصـاد

20 مليار متر مكعب تسخر سنويا لتوليد الكهرباء

الجزائر/ وأج

كشف وزير الطاقة, محمد عرقاب, اليوم الاثنين من الشلف أن ما يربو عن 20 مليار متر مكعب من الغاز توجه سنويا لتوليد الطاقة الكهربائية.

و قال الوزير في تصريح للصحافة على هامش زيارة عمل وتفقد قادته للولاية: “الجزائر تستخدم سنويا زهاء 20 مليار متر مكعب من الغاز لتوليد الطاقة الكهربائية”, لافتا إلى أن هذه الحصيلة تعد “مرتفعة وكبيرة” داعيا إلى “ضرورة توفير هذه الطاقة لاستعمالات أخرى والتوجه نحو توليد الكهرباء من خلال الطاقات المتجددة”.

و كشف في هذا السياق عن مشروع جزائري على المدى المتوسط يستهدف توليد 5600 ميغاواط من الطاقات المتجددة على غرار الطاقة الشمسية والرياح, وهو ما سيسمح حسبه بتوفير كميات كبيرة من الغاز مشيرا إلى أن “الدولة ستعمل على تسخير كافة الإمكانيات لاستغلال موارد أخرى لتوليد هذه الطاقة الحيوية”.

و في تعليقه على الانقطاعات المتكررة التي أصبحت تنغص حياة المواطنين سيما في بعض المناطق التي تشهد استعمالا كبيرا للطاقة الكهربائية, أوضح عرقاب أن “الأمر لا يتعلق بالإنتاج الذي يغطي كافة الاحتياجات الوطنية وإنما بالاستهلاك المفرط وغير العقلاني للكهرباء”.

و أشار في هذا الإطار إلى أن أعلى نسبة استهلاك للطاقة الكهربائية بالجزائر في وقت الذروة سجّلت يوم السابع من شهر يوليو الجاري بمعدل 15.133 ميغاواط, فيما بلغت قدرة الإنتاج 20.000 ميغاواط.

و أضاف الوزير أن إيصال الكهرباء إلى المواطن هو “عملية تتم على عدة مراحل بدءا من التوليد والإنتاج ثم النقل والتوزيع الأمر الذي قد يؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث بعض الاختلالات وهو ما يسبب انقطاعات أو تذبذب في الخدمات المحلية فقط, داعيا بالمناسبة إلى الترشيد والاستعمال العقلاني للكهرباء”.

و بخصوص مراجعة تسعيرة الكهرباء أكّد السيد عرقاب أن هذه المسألة “غير مطروحة” في جدول أعمال دائرته الوزارية حاليا.

و كان وزير الطاقة قد أشرف صبيحة اليوم الاثنين على تدشين المحول الكهربائي للضغط العالي 400/220 كيلوفولط ببلدية أولاد عباس, حيث أبرز أهمية مثل هذه المنشأة الطاقوية في تزويد عديد الولايات المجاورة بالكهرباء فضلا عن تحسين الخدمات المقدمة في هذا المجال وتحقيق الاكتفاء الذاتي إذ حققت ولاية الشلف انتاجا بلغ 630 ميغاواط مقابل استهلاك 380 ميغاواط فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق