سيـاســة

بن فليس يتمسّك بالحوار واجراء انتخابات رئاسية ويعدّد مخاطر المجلس التأسيسي

الجزائر/جهيد.م

أعرب رئيس حزب طلائع الحريات، علي بن فليس، عن تمسك الحزب الثابت بالحوار كأداة مفضلة لتسوية أزمة النظام الحالي و”إجراء انتخابات رئاسية وتنظيم اقتراع لا تشوبه
شبهة وغير مطعون فيه يستقطب انخراط المواطنين كبداية لحل الأزمة”.

وعبّر بن فليس خلال لقائه مع أعضاء لجنة الحوار والوساطة، بقيادة كريم يونس، بطلب من الأخير، عن إرادته في المساهمة بكل مبادرة تخرج البلد من الأزمة الراهنة.

وعن أهداف الحوار الوطني، أكد بن فليس على أنها يجب أن ترمي إلى استئناف المسار الانتخابي الرئاسي في ظروف غير مطعون فيها.

بالإضافة إلى أن المسار الانتخابي يجب أن يكون نقطة انطلاق نحو استعادة شرعية مجمل المؤسسات الجمهورية ومباشرة الانتقال السياسي والاقتصادي والاجتماعي الشامل للبلد.

وفي نفس السياق، قال بن فليس، إن الاقتراع الرئاسي، هو الطريق الأكثر واقعية والأقصر زمنا والأقل خطرا وكلفة للبلد في جميع الأصعدة.

وقدم رئيس حزب طلائع الحريات، الشروط التي يجب توفرها لإجراء الإنتخابات على غرار تهيئة مناخ مساعد على نجاح الإقتراع بتبني تدابير الثقة والتهدئة وإشارات قوية من طرف السلطات تعبر عن ارادتها لضمان شفافية وسلامة الرئاسيات، بالإضافة إلى رحيل الحكومة الحالي المعينة من طرف الرئيس السابق، التي  أصبحت عاملا أساسيا في الانسداد الحالي، كما دعا إلى تأسيس سلطة انتخابية مستقلة خاصة تكلف بالصلاحيات المتعلقة بتحضير وتنظيم ومراقبة المسار الانتخابي الرئاسي.

واخيرا، تعديل التشريع الانتخابي الحالي لاستئصال بؤر التزوير وسد الثغرات و إعادة النظر في هيكلة تأطير المسار الانتخابي، ورفع المعوقات التي تعترض الخيار الحر للناخبين وضمان اقتراع نزيه و صحيح وشفاف.

وبالنسبة لرئيس الحزب، فإن إجراء انتخابات رئاسية وفق هذه الشروط من شأنها تمكين الشعب السيد من ممارسة الصلاحيات التي يخولها له الدستور من خلال مادتيه 7 و 8.
كما عبر علي بن فليس عن تحفظاته حول خيار “المجلس التأسيسي” مبرزا مخاطر هذا الخيار و ما يتسبب فيه اشتداد الانسداد، والتمديد التعسفي للأزمة مما يجعلها تزداد اتساعا وتفاقما.

و لاحظ بأن المسائل المتعلقة بتغيير النظام السياسي والانتقال الديمقراطي وإعداد دستور جديد للجمهورية يمكن أن يتم التكفل بها في إطار عهدة انتقالية التي سيمنحها الشعب لرئيس الجمهورية القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق