الحزب الحاكم في موريتانيا يثور ضد المغرب ويؤكد اعترافه بالصحراء الغربية

الجزائر-أسماء.ب: أدان قيادي في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، الحاكم في موريتانيا، التدخل المغربي في منطقة الكركرات، واتهم الجيش المغربي بالسطو على ممتلكات مواطنين موريتانيين في منطقة تدعى "قندهار".

 وقال ممثل حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بفرنسا، حمدو عبد المالك، في لقاء مع قناة "فرانس 24" ضمن برنامج "وجها لوجه"، أن الجيش المغربي قام بعمل استفزازي ضد بلاده، في منطقة تابعة للأمم المتحدة، ورغم هذا لم تقم حكومة بلاده بالتعليق على الخطوة الخطيرة للجيش المغربي.

وأكد المتحدث أنه "ليس هنالك ما تقوم بتطهيره المملكة المغربية، الأمم المتحدة وحدها من تتولى تطهير أية تصرفات غير قانونية"، وتابع "موريتانيا دولة آمنة وليست مرتعا للجماعات الإرهابية، موريتانيا أكثر أمنا من المغرب"، ليؤكد أن فرحان حق نائب المتحدث بإسم الأمين العام للأمم المتحدة، قد أعلن أن الهيئة الأممية ستحقق في فيما قام به الجيش المغربي، وسيتم إرسال قوات أممية.

وكشف السياسي الموريتاني، أن الجيش المغربي وأثناء تنفيذ عمليته العسكرية، قام بنهب 600 سيارة كانت بالمنطقة.

وبخصوص العلاقات مع الجزائر، نبه حمدو عبد المالك "العلاقات الجزائرية الموريتانية، قوية وإستراتيجية ومتجذرة"، وعن الجمهورية الصحراوية أكد كذلك "نعترف بالجمهورية الصحراوية، وعلاقاتنا بها قوية"، مؤكدا أنه لا يمكن استدراج موريتانيا للوقوف في صف المغرب حيال القضية الصحراوية.

وشدد أن "الموقف الموريتاني الرسمي مما يدور في الحدود الكركرات، إذا لم يأخذ بالحسبان المتغيرات على الأرض بحزم و شفافية وصرامة فنحن أمام تهديد للأمن القومي الموريتاني...". 

من نفس القسم العالـم