فرنسا.. الحكم بـ18 شهرا سجنا لإمام مسجد في باريس

الجزائر-سارة.ب/وكالات: حكم على إمام مسجد باكستاني عمل في مدينة "فيلييه لو بيل" بباريس، أمس الخميس، بالسجن 18 شهرا بتهمة "الإشادة علنا بعمل إرهابي"، بعد مقاطع فيديو نُشرت على موقع التواصل الاجتماعي "تيك توك".

كما تم منع الإمام أيضاً من الإقامة في فرنسا التي وصل إليها في سنة 2015، وتمت مقاضاة الإمام المحتجز، البالغ من العمر 33 عاماً، بسبب ثلاثة مقاطع فيديو صوّرها في غرفته.

ففي 9 سبتمبر الماضي، أثار مسألة إعادة نشر "شارلي إيبدو" الرسوم الكاريكاتيرية من خلال التأكيد على وجه الخصوص أن "المسلمين يفتدون النبي بأرواحهم".

وفي اليوم الثاني أشاد بما فعله باكستاني متهم بإصابة شخصين بجروح خطيرة بساطور أمام المبنى السابق للأسبوعية الساخرة شارلي إيبدو في باريس.

ولم يتحدث الرجل، عبر مترجمة بلغة الأوردو، عن دوافعه، واعتذر عدة مرات مؤكدًا أنه متصوف وأن الإسلام بالنسبة له "رسالة سلام ومحبة".

وقال الرجل في المحكمة: "لم أكن على علم بالقانون، أردتُ أن أحصل على إعجابات وعلى أكبر عدد ممكن من المتابعين".

وكان الادعاء قد طلب الحكم عليه بالسجن 24 شهراً. 

من نفس القسم العالـم