الجيش يرفع من جاهزيته واستعداده تحسبا لمواجهة أي طارئ

الجزائر-محمد.ق: أشرف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، اليوم الإثنين، بالمدرسة العليا للعتاد بالناحية العسكرية الأولى على مراسم افتتاح أشغال الملتقى الوطني تحت عنوان: "الحفاظ على الجاهزية التقنوعملياتية للعتاد والتجهيزات في الجش الوطني الشعبي تقييم وآفاق".

وأكد الفريق شنقريحة في كلمة ألقاها خلال الملتقى على الأهمية الفائقة التي تُوليها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي للمديرية المركزية للعتاد.

وقال الفريق إن "لقيادة العليا للجيش الوطني الشعبي تولي عناية فائقة للمديرية المركزية للعتاد وتصبو من وراء ذلك إلى توفير كافة الظروف المناسبة والعوامل المواتية ووضع الركائز الأساسية للرفع المستمر من جاهزية قواتنا المسلحة والحفاظ على استعدادها الدائم لمواجهة أي طارئ، وذلك اعتمادا على سواعد الإطارات والمستخدمين الأكفاء، من ذوي النفوس الطموحة المفعمة بالأمل والمؤمنة بقدرات بلادها, بل وبحقها المشروع في امتلاك أسباب القوة ووسائل حفظ استقلالها وصيانة سيادتها الوطنية".

وأضاف قائلا: ''فإيمانا مني بأهمية هذا السلاح الحساس, فقد حرصت, منذ أن حظيت بثقة السيد رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني, وتعييني على رأس أركان الجيش الوطني الشعبي,على متابعة ودعم كافة مؤسساته وهياكله, وما زيارتي الميدانية الأخيرة إلى القاعدة المركزية للإمداد ببني مراد بالناحية العسكرية الأولى, إلا برهانا واضحا على هذا الاهتمام الخاص, وهي بمثابة الامتداد الطبيعي لمجرى الرعاية التي أوليها شخصيا لهذا السلاح الحيوي''.

وقال الفريق شنقريحة في ذات السياق: "تمكنت من معاينة, عن كثب, الخطوات النوعية التي يتم قطعها بإصرار كبير نحو تحويل التكنولوجيا ذات المرامي العسكرية والعمل على تطويعها بشكل يضمن تجديد العتاد العسكري وعصرنته والارتقاء بمسار الإسناد التقني واللوجيستيكي إلى مداه المأمول, إضافة إلى التكوين العلمي والتقني المتعدد المستويات للإطارات والمستخدمين".

من نفس القسم أمـن وعـدالة