قوات الـBRI بالعاصمة تحجز كمية ضخمة من المخدرات وسيارات فاخرة

الجزائر-سارة.ب:  تمكنت فرقة البحث والتحري "BRI" بأمن ولاية الجزائر من وضع حد لنشاط مجموعة إجرامية منظمة مختصة في الإستيراد والتخزين والتوزيع والنقل والإتجار غير الشرعي بالمخدرات من نوع القنب الهندي.

وحسب بيان لأمن العاصمة، تم توقيف 3 أشخاص أحدهم محل أمر بالقبض الدولي وإسترجاع قنطار و20 كلغ من المخدرات.

وجاءت العملية جاءت على إثر معلومات مفادها تواجد الممون الرئيسي بالمخدرات في إتصال مباشر مع أحد البارونات بإحدى دول الجوار وهو بصدد تلقي شحنة كبيرة من المخدرات بغرض تمويل شركاءه بهاته السموم وتوزيعها بالعاصمة وولايات الوسط الجزائري.

فبعد عملية تتبع وترصد دامت أكثر من أسبوعين أفضت التحقيقات إلى أن المجموعة تستغل أحدى الإقامات الفاخرة والتي تخضع لإجراءات تأمينية خاصة من اجل التمويه على نشاطها الإجرامي.

حيث تم توقيف الممون الرئيسي وهو محل أمر بالقبض الدولي إضافة إلى شريكيه بإشراف وكيل الجمهورية المختص إقليميا، كما تم تنفيذ أمر بتفتيش الشقتين الكائنتين بالإقامة السكنية الفاخرة ليتم حجز قنطار و20 كلغ من المخدرات ومبلغ مالي مقدر بـ 274 مليون، إضافة إلى 10 هواتف نقالة و4 سيارات فاخرة كانت تستعمل في عملية التمويل وتوزيع تلك السموم.

وبعد انجاز ملف قضائي، أحالت مصالح الأمن محل الإختصاص ملف القضية على الجهات القضائية المختصة إقليميا زت تقديم الموقوفين امام وكيل الجمهورية.

من نفس القسم أمـن وعـدالة