لأول مرة.. نهاية الجدل حول ماسونية الأمير عبد القادر

الجزائر-أسماء.ب: بعد عقود من الصموت الذي يقابله الجدل، خرجت مؤسسة "الأمير عبد القادر الوطنية"، عن صمتها وردّت على ما وصفتها بمزاعم تدعي بوجود نجمة سداسية في أحد الأعلام أيام فترة حكم الأمير  وربطها بالحركة الماسونية، وأوضحت منبتُ النجمةِ السداسيةِ، الإسلاميةِ،وعلاقتُها بتراثِ الأمير عبد القادر.

 وقالت المؤسسة في منشور لها على صفحتها الرسمية، تحت عنوان "مئة عام من التضليل الثقافي": "الحقيقةُ لا يوجدُ البتةَ علَمٌ أو رايةٌ رُفِعت بالنجمةِ السُّداسيَّةِ، بل إنَّ أحدَ أختام حكومة الأمير تضمن إشارة مؤلفة من ستة أسماء فتم وضع مُحتواها في رايةٍ تزينيةٍ مؤلفة من نَجمةً سداسيَّةً، وقد وَضَّحها الفريقُ محمد باشا في كتابِهِ تُحفة الزَّائر".

وذكرت المؤسسة أن “النجمةُ السداسيَّةُ الإسلاميَّةُ خذلتها النُّظُمُ التعليميةُ والثقافيةُ العربيةُ، وتآمرتْ عليها  لأغراضٍ تابعةٍ لمشروعِ سايكس بيكو: ممَّا أفضى إلى تكوينِ قناعةٍ مُحدَّثةٍ مُركَّبةٍ مُتَوارثةٍ لدى المسلمين وغير المسلمين، بأنَّ شعارَ كيانِ العدو الصهيونيﱢ له شيءٌ من الصحةِ التَّاريخيَّة”.

أوضحت أنه “إبانَ مكوثِ الأميرِ عبد القادر في بورصةَ العُثمانيَّةَ، تمَّتْ حِياكةُ رايةٍ قماشيَّةٍ مُؤلفةٍ من خَتْمٍ مُكَبرٍ، تحملُّ دلالاتٍ خاصةٍ كثيرةٍ، منها أن النجمةُ السداسية: أصلٌ ثابت، وآثارها منتشرةٌ في أغلبِ الحواضرِ العربيَّة، والإسلاميَّةِ القديمةِ منها: دمشقُ، وبغداد، والقاهرة، واسطنبول، حيث بنى المسلمونَ الأوائلُ أكثرَ من أربعمائةِ مسجدٍ ومأذنةٍ، ونقشوا على جُدرانها بكل فخرٍ (النَّجمةَ السُّداسيَّةُ) كبُعدٍ روحيﱢ، وعَقَائديِ”، حسب المؤسسة.

وأفادت أن “أول مئذنة حملَتْ (النَّجمةَ السُّداسيَّةَ) في عاصمةِ الخلافةِ الأمويَّةَ سنةَ 90 للهجريِّ هي (مئذنةُ العروس) الواقعةُ في منتصفِ الحائطِ الشَّمالي للجامعِ الأُمويﱢ، وقد شيَّدها الخليفةُ الأمويُّ (الوليدُ بن عبد الملك)، وطلاها بالذَّهبِ، وغدَّت فيما بعد أُنموذجاً للمآذن في بلاد الشام، وشمالِ أفريقيةَ، وقد نُقِلَ طِرازها إلى الأندلس، وتُعَدُّ أقدمُ مئذنةٍ مازالت قائمةٌ، وقد خضعت للترميمِ في العصرِ الأيوبيِّ والمملوكيِّ والعباسيِّ والعثماني، ومشى من تحتها صلاحُ الدِّين الأيوبي، وجُلُّ زعماءِ التّاريخ الإسلاميِّ ينظرون إليها كجزءٍ من فنونِهم وتراثِهمُ الإسلاميﱢ، ولم يخطرُ ببالهم يوماً أنّه ستخرجُ أجيالاً لما بعد سايكس بيكو تتنصلُ شارةَ النجمةِ السُّداسيَّةِ، بل وتتحسسُ منها..”.

وأوضحت: "وقد يَخرجُ أحدهم،وغَرَضُهُ التشويشُ،يدعيِّ أنﱠ المسجدَ الأمويﱠ كان كنيساً أو كنيسةً قبل فتح بلادِالشام، ونُذَكـرُ بأنﱠ الكنائسَ المسِّيحيةَ واليهوديةَ لا مئذنةً لها تاريخيَّاً وحاضراً ، وهي من خصائصُ المسجدِ لغَرَض الأذانِ ، ولاسيِّما أنﱠ المسجدَ الأمويُّ لم يكن بهذا الحجم في عهدِالفتح، وقد بناه الوليدُ مُشيّدَاً بهذا العُمرانِ مع مئذنةِ العروسِ الشَّهيرة . وأمَّا الطَّامةُ الكبرى فَبَعدَ سطوِ العدوِ عليها مطلعَ القرنِ العشرينَ، تخلّتْ الأُمةالإسلاميةُ عنها تُراثيّاً وثقافيّاً وبصمت ٍ عجيب ٍ".
 
وتابعت المؤسسة توضح: "في ظلِّ النُّظمِ العربيّةِ التي تعايشت وتماشت مع مفرزاتِ ما تمخضَ إلى ثقافات دخيلةٍ جراءَ مشروعِ سايس بيكو الذي بموجبِهِ عُزِلَ وَطُمِسَ كلُّ ما يتعلقُ بالنَجمَة السُّداسيةِ في المناهجِ التعليميةِ والدَّينية . حتى بلغَ الجهلُ لدى الكثيرين حين تَقعُ أعينِ المسلّمينَ على النّجمةِ المنحوتةِ على جّدران المساجدِ، يعتقدون أنّها نجمةُ داود،كَمَا زَعَمْتَ وروجت الآلة الإعلاميّة الصُّهيونّية وأذنابهم،الأمرُ الذي عززَ قناعةً لدى الأجيالُ الحاليَّةُ بأنّها نجمةُ اليهودِ، والبعضُ الآخرُ يربطُها بالماسونيَّةِ ، إلى آخر هذه النَّظرياتِ العبثيةِ التّي لا أساس لها من الصّحةِ، وحتّى النجمةُ الخماسيةِ تستخدمها المحافلُ الماسونيةِ بكثرةٍ ، فلا يُعقلُ ربطُ كلﱢ شَكلٍ هندسيﱟ يعتقدُ به المسلمون بإشارات ٍومحتوى معين،بأن نتنازلَ عنهُ لمجرد اتخاذِ غير المسلمينَ شعاراً لهم ومعتقداً بمحتوى آخر ،أدخلَ هذا النَّهجُ الرّيبة حول ذاتنا ، وانتمائنا القديم لآثارنا وتُراثنا".
 
وأردفت تقول: "ولا نستبعدُ بعدَ هذا المسخِ الثقافي مستقبلاً خروجَ بعضِ الأصواتِ التي تدّعي أنﱠ المسجدَ الأمويﱠ من التراثِ اليهوديﱢ بسبب النجمة السداسية المنقوشةِ على مئذنةِ العروس"، مضيفة: "ويعودُ هذا الإهمال لإقصاءِ الشعوبِ عن إدارةِ ثقافتِها التاريخيةِ بحريةٍ ، وقد يستمرُ العقلُ الإسلاميُّ في التراجعِ ، وتضخيمِ نظريةِ المؤامرةِ على الأصعدةِ كافةً".

من نفس القسم فـنون وثـقافـة