التكفل بانشغالات المواطن أهم معيار لتقييم عمل السلطات العمومية

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, ابراهيم مراد, أن الحركة الواسعة التي أجراها رئيس الجمهورية في سلك الولاة والولاة المنتدبين, "ستعطي نفسا جديدا وتضفي ديناميكية أكبر على التسيير المحلي".

وقال مراد خلال مراسم تنصيب والي الجزائر العاصمة, محمد عبد النور رابحي بأن "الحركة التي أجراها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون مؤخرا تعكس الاهتمام الكبير الذي يوليه لتسيير الشأن العام على المستوى المحلي ومتابعته الشخصية لأداء مختلف الفاعلين ومدى نجاعة التكفل بالمسائل المتصلة باهتمامات المواطن و تطلعاته".

وذكر مراد الولاة والولاة المنتدبين الجدد بحجم التكليف الواقع على عاتقهم "سيما وأنهم ممثلو الدولة على المستوى المحلي والمعنيون الأوائل بمعية المنتخبين المحليين بضمان تسيير المرافق العمومية والسهر على أمن الأشخاص و الممتلكات وتحسين الاطار المعيشي للمواطن والاستجابة لتطلعاته التنموية والسهر بكل حرص و اخلاص على التجسيد الفعلي الملموس للإصلاحات التي باشرها رئيس الجمهورية والمستمدة من التزاماته الرابعة والخمسين".

كما شدد مراد على ضرورة التكفل باهتمامات المواطن "التي أضحت تشكل اليوم أحد أهم معايير تقييم عمل السلطات العمومية", مبرزا أهمية "تكثيف العمل الميداني الجواري لكل المسؤولين المحليين للاطلاع على واقع التنمية المحلية والوقوف على انشغالات المواطنين".

كما أكد على ضرورة "الرفع" من وتيرة العمل وتجنيد كل الموارد البشرية والمادية,على مستوى ولاية الجزائر العاصمة التي ستتشرف باحتضان القمة العربية مطلع نوفمبر القادم.

كما حث الوزير على "مواصلة رفع مختلف العراقيل البيروقراطية, سيما تلك المرتبطة بالمشاريع الاستثمارية والسهر على متابعة تجسيد التدابير المتخذة في تحسين مناخ الاستثمار على المستوى المحلي".

من نفس القسم سيـاســة